2020-12-13 21:22:46

من اوراق حسن صبرا / وساطتي بين العقيد القذافي والامام الخميني

من اوراق حسن صبرا / وساطتي بين العقيد القذافي والامام الخميني

من اوراق حسن صبرا / وساطتي بين العقيد القذافي والامام الخميني

مجلة الشراع 13 كانون الأول 2020

كانت علاقاتي مميزة مع القيادة الليبية في عهد العقيد معمر القذافي الذي كان يستقبلنا كإتحاد اشتراكي عربي واحياناً كان يستقبلني بمفردي سواء في طرابلس او في بني غازي..

عندما عدت من باريس اثر لقائي الامام الخميني في نوفل لو شاتو وكنت اتحدث في ندوات ومهرجانات عن الثورة الايرانية ضد الشاه في مطلعها التقيت امين مكتب الاخوة العربية الليبية في بيروت العقيد صالح الدروقي وكانت تربطني به صداقة قوية وابلغني ان العميد ابو بكر يونس مهتم جداً بانباء الثورة الايرانية وانه يريد ان يراك في طرابلس لترتيب موعد لك مع العقيد معمر.

توجهت الى ليبيا والتقيت العميد وكان واحداً من اخلص واشرف وانظف الضباط والمسؤولين العرب الذين قابلتهم في حياتي، شرحت له تفاصيل لقائي الاول مع الامام الخميني فقال لي ان العقيد معمر مهتم كثيراً بهذه الثورة في ايران ضد الشاه وانه يريد ان يسمع منك مباشرة رأيك في الخميني بعد ان قابلته وربما يريد لك دوراً في العلاقة بين الاخ معمر والامام الخميني.

في اليوم التالي،

اتصل بي الملازم ابراهيم وكنت مقيماً في فندق الشاطىء في طرابلس ليبلغني ان المراسم ستتصل بي للقاء مع القائد..

مساء اليوم نفسه وكنت في غرفتي في الفندق جلست حائراً بين انتظار وصول سيارة المراسم او النزول الى المطعم الوحيد في الشاطىء لتناول طعام العشاء، كنت اقرأ في كتاب د. نديم البيطار الطريق الى الوحدة العربية، مصر الاقليم القاعدة عندما رن الهاتف فكان الموعد مع العقيد القذافي.

في مكتب اللجان الثورية في قلب طرابلس الذي كان مقراً للملك ادريس السنوسي قبل الثورة استقبلني العقيد القذافي بالود الذي اعتدته منه دائماً سواء حين كان يخصني بالاستقبال وحيداً اوحين كان يخصني بالاهتمام حين كان يستقبلني مع قيادة الاتحاد الإشتراكي العربي

كان الحديث الذي ابتدأه العقيد بمناسبة الثورة الايرانية هو عن الشيعة في التاريخ العربي، مشيداً بروحهم الثورية ليصل الى الغصّة التي كان يشعر بها حين يأتي الكلام عن الامام موسى الصدر، وسرعان ما يدير الحوار ناحية الامل الذي تمثله ثورة الامام الخميني بالنسبة للعرب والمسلمين..

( في حلقة قادمة اكتب عن آخر لقاء مع العقيد القذافي في مايو -ايار 1985وقد شهد حواراً ساخناً حول الامام الصدر )

شرحت للعقيد ما قلته للامام الخميني في اول لقاء لي معه في نوفل لو شاتو، وكنت متحمساً جداً لدعمه لأنه يسعى الى انهاء حكم شاه ايران شرطي الخليج العربي الذي حارب عبد الناصر والذي اقام علاقات مع العدو الصهيوني .

لم يكن العقيد القذافي اقل حماساً مني للثورة الايرانية ضد الشاه وراح يتحدث بإعجاب عن الجماهير الايرانية التي ستحطم عرش الطاووس ..

تحدث العقيد القذافي عن عداء الشاه للعرب وعبد الناصر مشيداً بالإمام قائد الثورة مظهراً تخوفاً على حياته من القوى الاستعمارية ومن اسرائيل ليصل الى اقتراحه الذي كان وراء استقباله لي .

فقال: اخ حسن انا اخشى ان تصل ايدي الشاه اليه وان تتواطأ الشرطة الفرنسية معه، وانت قلت لي انه لا حماية جدية حول الرجل الا شرطي او اثنين وان اي واحد يمكن ان يصل اليه ( كنت شرحت للعقيد ان هناك شرطيان فرنسيان يوفران الحماية للخميني بين منزله على يمين الطريق وبين مقر الصلاة على يساره وهناك شرطي واحد في رأس الشارع للقادمين من خارج القرية وان هناك ثلاثة اجهزة اتصال ومسدسين ظاهرين وموتوسيكل واحد )

التخوف الذي اظهره العقيد على حياة الإمام دفعه ليطلب مني ان اتوجه اليه من جديد في نوفل لو شاتو قرب باريس لأقدم له دعوة من القذافي للمجيء الى ليبيا (الجماهيرية ) ليكون ضيفاً على العقيد مع استعداد ليبيا لتقديم اي مساعدة يطلبها الامام الخميني كي تستمر الثورة حتى تحقيق اهدافها، مبدياً ترحيبه بإستقبال اي موفد يرسله الإمام لمتابعة تفاصيل ما يتفق عليه معه اذا وافق على المجيء الى ليبيا.

شكرت العقيد على عرضه وتمنيت معه قبول الامام المجيء الى ليبيا ..

عدت الى بيروت لألتقي العقيد صالح الدروقي ناقلاً له ما قاله العقيد.

انشغلت بترتيب اوراق التأشيرة التي كانت سهلة الى فرنسا  وطرت من جديد الى باريس وفي اليوم التالي الى نوفل لو شاتو حيث التقيت هذه المرة بالشيخ محمد منتظري الذي كنت التقيته سابقاً في المكان نفسه ( سيكون حديثي في حلقة لاحقة مخصص لعلاقتي مع الشيخ منتظري رحمه الله )

 في مقر اقامة الامام الخميني رتب لي الشيخ منتظري لقائي الجديد معه وكان ككل لقاءاتي السابقة معه في الساعة السادسة مساء

كان الرجل يتهيأ لصلاة جمع كالعادة بين الغروب والعشاء لذا كان اللقاء قصيراً وخصوصاً انه كان لهدف محدد وهو نقل دعوة العقيد القذافي له للاقامة في ضيافته في ليبيا، وكما في كل مرة كان ثالثنا هو حفيده السيد حسين.

لم يطل اللقاء هذه المرة مع الامام، نقلت دعوة العقيد باللغة العربية وإنتظرت ردّ الإمام الذي راح يتكلم بالفارسية وكنت على احر من الجمر لأسمع رده وكنت اتابع قسمات وجهه وتعابيره علني اكتشف قبل الاوان رده الذي تمنيته ايجابياً ..

لم يطل انتظاري الذي اقلق اعصابي، حيث نقل السيد حسين ردّ جده بالعربية، فإذا هو شكر للعقيد على عرضه الاخوي،

نقل السيد حسين عن جده انه تلقى عروضاً من شخصيات عربية للإقامة عندها ، وهو يدرس كل هذه العروض وسيجيب الوقت المناسب للإجابة عليها.

عدت الى بيروت ونقلت الى الاخ صالح الدروقي رد الامام الخميني..

فيما بعد ان الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات عرض ايضاً استضافة الامام الخميني في لبنان وكان رد الخميني هو نفسه

الشراع في 13/12/2020

يرجى الضغط أدناه لقراءة مواضيع اخرى متعلقة:

من أوراق حسن صبرا- هل مات حافظ الأسد سنيًّا؟

من اوراق حسن صبرا / عندما قال رابين لن آكل القمر الدين في سوق الحميدية!

من اوراق حسن صبرا / اين دفن بشار الاسد شيخه البوطي؟

من اوراق حسن صبرا / ياسر عرفات في ذكراه

من اوراق حسن صبرا/ عشاء مع القذافي

من اوراق حسن صبرا / عندما قلت لرفيق الحريري لبنان لا يتحمل جمال عبد الناصر !!