2021-06-10 10:30:13

الرئيس القوي يشكو ضعفه !!!

الرئيس القوي يشكو ضعفه !!!

الرئيس القوي يشكو ضعفه !!!

الرئيس القوي يشكو ضعفه !!!
مجلة الشراع 10حزيران 2021
في حوار اجرته مجلة الامن العام في عدد شهر حزيران /يونيو 2021 تحدث رئيس الجمهورية ميشال عون الذي احتلت صورته معظم غلاف العدد مع الاعلامي داوود رمال عن العقبات التي اعترضت نحو خمس سنوات من عهده فبدا كلامه ترداداً لما سبق ان اعلنه منذ ما قبل" الإنتفاضة الوطنية ضد الحرامية " ...هو ومن معه خصوصاً صهره الصغير مبرراً العجز عن اي إنجاز بأنهم "ما خلونا". 
لم يضف عون في حديثه "الامن العام" اي معلومة جديدة او اي موقف جديد ، الا قوله وفق المسار المنطقي والدستوري للتغيير ،اي في صندوق الإقتراع 
الرئيس الذي وضع صهره عنواناً لرئاسته بأنه الرئيس الاقوى اشتكى من كل امر في البلاد التي تنهار بكل المقاييس الدستورية والقضائية والسياسية ليصل الإنهيار الى الامور المالية والمعيشية والاجتماعية والاقتصادية واستتباعاً للعلاقات العربية والدولية.. ويعتقد من يقرأ ما قاله رئيس الجمهورية الذي يملك اكبر كتلة نيابية واكبر عدد من الوزراء في اولى وثانية حكومتين مطلع رئاسته انه احد رؤوساء المعارضة الذين يتحدثون من المنفى في ظل حكم استبدادي محتل او في ظل حاكم كبشار الاسد او فلاديمير بوتين او زين العابدين بن علي ... 
فما هي عناوين عون في الامن العام؟
- حتى آخر لحظة من ولايتي الدستوريةسأسعى الى استعادة الدولة ... اذن كانت الدولة غائبة خلال خمس سنوات من رئاستك إلا!   فهل ستتمكن من استعادتها بعد سنة و..؟ 
ثم اين هي الدولة غائبة ؟ عند من هي لاجئة او مخطوفة؟ ومن هم خاطفيها ؟ هل هم النواب وانت تملك اكبر كتلة نيابية ربما في تاريخ لبنان  ؟ هل هما حكومتا سعد الحريري في النصف الاول من رئاستك ولديك11وزيراً دائماً والثلث المعطل وتملك اغلبية الثلثين مع حلفائك فيهما؟ 
ممن ستستعيد الدولة اذا كنت تمنع قيام سلطة قضائية مستقلة  بالاحتفاظ بالتشكيلات القضائية التي ارسلها لك مجلس  القضاء الاعلى بعد ان وافق عليها بالإجماع مرتين ملتزماً الشفافية الكاملة  وانت تصر على -ربما- عونية ضمنها؟ 
فخامة الرئيس 
انت تقول ان مرتكبي جريمة الآنهيار المالي ما زالوا في السلطة والزعامة الى اليوم فهل بادرت الى تقديم نموذج على الشفافية والعدل والنزاهة بإحالة مرتكبي جرائم سرقة نحو ثلثي الدين العام في الكهرباء وكلهم من وزراء الطاقة التابعون لصهرك الصغير ؟ طبعاً من حقك ان تشكو من المرتكبين ومن واجبك ان تحاسبهم لكنك طالما تشكو وانت الرئيس القوي فأنت ستصبح في موقع الضعف .. اتعرف لماذا؟ لأنك لم تبدأ بوزراء صهرك للطاقة وكان هو اولهم .... ولو بدأت بواحد فقط لأنتقلت من موقع الشاكي الضعيف الى موقع الحكم القوي .. لكنك طالما اعتبرت ان المنظومة الفاسدة متماسكة ومتجذرة من دون ان تحيل واحداً واحداً او واحدة من جماعتك الى القضاء فيستحيل ان تفكك برغياً من هذه المنظومة التي تحمي بعضها وتنظر الى صهرك الصغير كوافد اليها منذ ستة عشر عاماً بحماس منقطع النظير وشبق لمشاركتها في كل ما سبقته اليه ويريد تعويض ما فاته عندما كان هؤلاء في السلطة وكان هو مريول المدرسة

الشراع