2021-05-16 14:32:40

"المشاريع" وبيروت تتضامنان مع القدس وفلسطين.

"المشاريع" وبيروت تتضامنان مع القدس وفلسطين.

"المشاريع" وبيروت تتضامنان مع القدس وفلسطين.

"المشاريع" وبيروت تتضامنان مع القدس وفلسطين.
 مجلة الشراع 16 ايار 2021

لبى الآلاف من أهالي بيروت والشعب الفلسطيني دعوة جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية للتضامن مع القدس والأقصى وفلسطين في مهرجان كبير أقيم أمام مسجد برج أبي حيدر والشوارع المحيطة به بحضور ممثل سفارة فلسطين في لبنان وعدد من ممثلي الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية.
بعد تلاوة آيات من القرآن الكريم صدحت أصوات فريق المشاريع للإنشاد بالأناشيد عن القدس والمسجد الأقصى وبطولات وصمود الشعب الفلسطيني.
وألقى النائب الدكتور عدنان طرابلسي كلمة تناول فيها ما تعرضت وتتعرض له بلاد الشام من مؤامرات وفي مقدمتها احتلال فلسطين. وقال: "نشهد اليوم فصلًا جديدًا من فصول التآمر وفصلًا جديدًا من البطولة والصمود والتصدي في ظل صمت مستهجن ولكن الشرفاء لا تزيدهم المحن إلا صبرًا وشعب فلسطين اليوم  أكثر شموخا وصلابة".
وقال طرابلسي: "إن الصهاينة اليوم في مأزق كبير وتل أبيب لا تريد السلام إنما هم يريدون سلامهم واستقرار مجتمعهم وكيانهم ومستوطناتهم ونحن نحذّر من أي اتفاق يضرب القضية الفلسطينية ويتنازل عن القدس ويبيع فلسطين".
وقال طرابلسي: "أيها القائمون على شؤون الأمة مدوا يد العون إلى شعب فلسطين، كونوا عونًا للضعفاء والمظلومين ولا تخذلوا فلسطين وشعوبكم وقد آن الأوان لفعل أي شىء يوقف العدوان وأنتم قادرون على ذلك وما تكالبُ هذا العدو الصهيوني علينا إلا بانقسامنا وتفرقنا فكفانا شرذمة وضعفًا". 

ثم توالت الأناشيد وهتافات المشاركين وألقى نائب رئيس جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية الشيخ الدكتور عبد الرحمن عماش كلمة قال فيها: "فلسطين أرض مباركة ضمت جسد نبي الله إبراهيم وشهدت ولادة السيد المسيح، ووطئتها قدما سيد الخلق سيدنا محمد بن عبد الله... الأقصى أقصانا، والقدس قدسنا، وفلسطين فلسطيننا، من أقصى شمالها إلى أقصى جنوبها ومن شرقها إلى غربها من البحر إلى النهر، كلها فلسطينية عربية وكلها لنا".
وقال عماش: "أنتم أيها الصهاينة حرّفتم شريعة سيدنا موسى كذّبتم سيدَنا عيسى وأردتم قتله فحفظه الله. أنتم أهل المكر والخديعة ولكن الله ينصر عباده الصالحين على مكركم وخداعكم".
وقال: "يا شعب فلسطين الأبي أعداؤكم أعداؤنا أعداء العدل. كلما اشتدت المحن والمصائب استبشروا بأن الفرج قريب. اثبتوا كما ثبت الأنبياء في وجه الطغاة، وأكملوا المسيرة، فالحق عند الله لا يضيع، والأجر عنده لا يضيع، فأخلصوا النوايا لرب العالمين، وتضرعوا إليه، وخذوا بالأسباب، تمسكوا بالدين ودافعوا عن بيوتكم وأعراضكم... لن نتخلى عن شبر من أرض فلسطين الحبيبة. لن نتخلى عن القدس الشريف وعن المسجد الأقصى".
وتوجه إلى المجتمع الدولي فقال: "أين حقوق الإنسان أين المواثيق الدولية أين قرارات الأمم المتحدة أين الدفاع عن العدالة. نناشد كل من عنده ذرة شفقة ورحمة وحياء لا تسكتوا عن الظلم اتحدوا صفًا واحدًا في الدفاع عن الشعب الفلسطيني المظلوم، في الدفاع عن أطفال فلسطين ونساء فلسطين وجميع المظلومين. أين المجتمع الدولي أين حقوق الإنسان أين من يطالب بالحقوق؟".
وقال: "فلسطين توحدنا فلسطين تجمعنا فلسطين قضية الأمة فلسطين قضية الأحرار أرض المقدسات أرض المسجد الأقصى... أين أنت يا صلاح الدين أين من يحرر القدس كما حررتها من المتطرفين؟ أين أنت يا عبد الحميد جاءك الصهيوني هرتزل يريدك أن تتنازل عن أرض فلسطين المباركة فقلت له إنها ليست ملكَ يميني ولم تتنازل عن شبر منها".

وفي ختام المهرجان توجه الشيخ طارق اللحام بالدعاء لأهل فلسطين بالنصر على الأعداء.