2021-05-15 13:04:31

اتعلمون ما الذي يقلق الصهاينة في غزة ؟

اتعلمون ما الذي يقلق الصهاينة في غزة ؟

اتعلمون ما الذي يقلق الصهاينة في غزة ؟

مجلة الشراع 15 ايار 2021

اكثر ما يقلق القيادات السياسية والعسكرية والامنية الصهيونية من غزة ، ليس فقط الصواريخ التي تطلقها المقاومة الفلسطينية وليس فقط كتائب القسام رداً على العدوان الصهيوني بل اساساً الخبراء ء الفلسطينيون الذين تأكدت اجهزة الامن الصهيونية انهم نجحوا في تصنيع صواريخ بدأت ايرانية وصينية لكنها الآن اصبحت فلسطينية بنسبة عالية جداً !
  من اين صواريخ المقاومة الآن التي تطلق بالمئات ليس على المستعمرات الصهيونية القريبة فقط بل على المدن الفلسطينية المحتلة ومنها تل ابيب ؟ 
قبل عدة سنوات كان السودان  مصدر الصواريخ الايرانيةالتي تصل الى كتائب القسام عبر سيناء والانفاق ، لكن الامور تبدلت جذريا
 فالسودان ما عاد هذا المصدر بعد اسقاط الحاكم المستبد عمر البشير وبعد جرف الجيش المصري لمعظم الانفاق التي كانت تربط قطاع غزة بصحراء سيناء ... فما العمل ؟ 
انها رحلات صناعيين وكيمائيين فلسطينيين وخبراء اسلحة من غزة عبر مصر الى لبنان وبعضهم الى ايران لتلقي دورات في كيفية تصنيع الصواريخ الايرانية ثم تجربتها والعودة عبر الطرق نفسها .. وقد اعتبر خبراء التصنيع الفلسطينيين ان اصعب العقبات امامهم هي الحصول على المواد الاولية للتصنيع والفعالية ومدى مسافات الاطلاق ثم الدقة ...
  سنوات مرت على الخبراء الفلسطينيين في غزة لإختبار الصواريخ وكان التطور يحصل عملياً مع كل صلية صواريخ من غزة من استهداف مستعمرات غلاف غزة وصولاً الى مفاعل ديمونا قبل شهر والآن مدن فلسطين المحتلة الكبرى خلال انتفاضة الأقصى 
قادة الكيان الصهيوني الامنيين والعسكريين وضعوا ضمن لائحة اهدافهم في غزة اولويتان هما:
- قادة حماس الميدانيين الذين يديرون معارك فلسطين ضد الاعتداءات الصهيونية
- خبراء التصنيع الذين يطورون صواريخ حصلوا عليها من ايران ونجحوا في تصنيعها ثم تطويرها بامكاناتهم الذاتية
الآن اخطر المواقع التي تبحث عنها القوات الصهيونية لتدميرها هي ورش التصنيع التي تتطور مرحلة بعد اخرى داخل القطاع .. والصهاينة باتوا مقتنعين انها موجودة في مستودعات ابنية بشكل سري وقد فعلت الموساد داخل غزة شبكاتها للبحث عن هذه الورش لتدميرها من دون ترددلإفقاد المقاومة احدى ادواتها المؤثرة 
المقاومون الفلسطينين يدركون ان امكاناتهم الذاتية باتت مهددة من اسرائيل كما قادتهم وخبراؤهم وهم المفاجأة التي ترقبها قيادات العدو ، وبالمقابل فإن المقاومة الفلسطينية تدرك ان عليها تطوير امكاناتها على المستويين: 
- المستوى الاول هو مدى الصواريخ ليطال كل شبر من ارض فلسطين المحتلة 
- المستوى الثاني هو تحميل هذه الصواريخ اكبر كمية ممكنة من المتفجرات كحشوات للصواريخ .. 
اما التحدي الاكبر فهو حماية خبراء الصواريخ وورش تصنيعها والحصول على المواد الاساسية التي يحتاجها الخبراء للتصنيع 
   احد قيادات حماس في لبنان  قال للشراع : بعد الآن لن يسخر منا احد ليصف صواريخنا بأنها تنك ، وخبراؤنا يطورونها لتكون فعالة اكثر في المدى وفي الحمولة المدمرة
الشراع في 15/5/2021