2021-04-21 23:58:12

عن المتسولين نتحدث

عن المتسولين نتحدث

عن المتسولين نتحدث

مجلة الشراع 22 نيسان 2021

 

ما ان وجهت الشراع تحية الى محافظ بيروت القاضي مروان عبود على قراره تكليف الحرس البلدي انهاء ظاهرة التسول التي تمارسها عصابات تستخدم اطفالاً لبنانيين وسوريين بشكل خاص عند اشارات السير خصوصاً حتى تحولت المسألة الى قضية رأي عام انضم فيها الكثير من المواطنين الذين يتنقلون بسياراتهم ويلاحقهم المتسولون ومعظمهم من الاطفال يضربون نوافذ السيارات بقبضاتهم وبعضهم يدخل رأسه داخلها ...

الى اصحاب السيارات تحدث بعض اصحاب المحلات قرب الاشارات عما يسببه هؤلاء الاطفال من ازعاج لهم وللزبائن القلائل الذين يقصدونهم للتبضع مطالبين تدخل الدولة لوضع حد لهذه الظاهرة

  الشراع تتابع ملاحقة هذه الظاهرة التي لم تغب مسؤولية مواجهتها عن المحافظ عبود ولا عن وزير الداخلية النشط محمد فهمي وقد نشأ خط تواصل دائم بين الرجلين اللذين يشهد لهما كل من عرفهما وتابع اعمالهما بالشفافية والإخلاص في العمل

وزير الداخلية والبلديات اللواء محمد فهمي وافق الشراع على ان الاهم في هذه الحملة الوطنية لحماية الطفولة ووقف ظاهرة التسول هو ملاحقة عصابات تحمل هؤلاء الاطفال الى بيروت وتوزعهم في اماكن معينة مثل الاشارات وعند مفترق الطرقات - وقد اكد لنا اصحاب محلات هذه الحالة..

   الوزير فهمي اكد انه يجهز لحملة لمداهمة اوكار هذه العصابات لأنها هي التي تسيء الى الطفولة والناس والمارين على الطرقات

  الشراع التي تقدر جهود الوزير فهمي والمحافظ عبود تدعو بقية الوزارات وخصوصاً وزارةًالشؤون الاجتماعية ووزارة الخارجية للاهتمام الداخلي والخارجي بهذه الظاهرة المسيئة للبنان واللبنانيين

  ففي الداخل هناك دور لوزارة الشؤون الاجتماعية لمعالجة هذه الظاهرة من خلال جمعيات لبنانية مسجلة لديها فضلا عن مؤسسات الوزارة لتحمل مسؤولياتها

اما وزارة الخارجية فهي معنية بإيصال الصورة الصحيحة عن هذه المسألة عبر سفاراتها وقنصلياتها في عواصم ومدن العالم لنشرها في اعلام العالم وعبر جمعياته المختلفة التوجهات وفق التمويل الذي اوجدها ويحييها

 اللبنانيون مدعوون لأن يعرفوا ان هناك جمعيات ومنظمات تعمل في لبنان وعبر لبنانيين تحت مسميات حقوق الانسان تنحاز بوعيها او من وعيها الى هذه العصابات بزعم انها تدافع عن هؤلاء المتسولين الذين يعملون لمصلحة هذه العصابات

  اللبنانيون كلهم وخصوصاً في بيروت الكبرى مدعوون الى مساندة قرارات المحافظ ووزير الداخلية والاجهزة الامنية لإنهاء هذه الظاهرة

وعلى المؤسسات الكبرى في بيروت الكبرى ان تقف مع الداخلية ووزيرها الآدمي في وجه الحملة التي تقودها جمعيات تعمل بتمويل خارجي وتتهم وطنها بالعنصرية اذا سعى لممارسة حقه وواجبه على ارضه

  يا جمعيات بيروت كبيراتها والاخريات كما تنشطين بمناسبات دينية ووطنية تنشطي في مواجهة هذه الآفة وارفعي وارفضي بالصوت العالي اي اسقاط على وزارة الداخلية ومحافظ بيروت كل حديث  عن العنصرية فكلكم معنيون بإنهاء هذه الظاهرة الشاذة التي يدفع ثمنها ايضاً اطفال حرموا من الدراسة بعد ان سخرتهم عصابات ليتسولوا في الشوارع ... تلك هي المسألة

احمد خالد

مواضيع متعلقة:

تحية لمحافظ بيروت📜✔