بيروت | Clouds 28.7 c

سليمان وجبران.. نحو تحالف انتخابي في الشمال فماذا عن الحريري؟

 

سليمان وجبران.. نحو تحالف انتخابي في الشمال فماذا عن الحريري؟

الشراع 14 كانون ثاني 2022


تأكد الخبر الذي نشرته الشراع عن ان حزب الله ادار محركاته لترتيب العلاقة الانتخابية بين حليفيه تيار المردة والتيار الحر في بعض دوائر الشمال وخصوصاً البترون والكورة وزغرتا - الزاوية... (حزب الله يتوسط بين فرنجية وباسيل انتخابياً - الشراع 10 كانون ثاني 2022)

لكن ما لم يتأكد بعد هو ان يرشح جبران باسيل نفسه على مقعد نيابي في بلدته البترون التي خسر فيها مرتين قبل ان يركب قانون انتخابات فصله على مقاسه  ليفوز باصوات تفضيلية وفرها له سعد الحريري بأصوات سنة المنطقة كجزء من الصفقات الشاملة بينهما...

لذا ما زال  الصهر الصغير يدرس امكان انتقاله الى حيث يؤمن له حزب الله اصواتاً تفضيلية ليحصل على مقعد يكاد يكون مستحيلاً من دون اصوات انصار حزب الله..

  • لذا يرجح ان ينقل ترشيحه الى قضاء بعبدا حيث يضمن اصوات الحزب المضمونة


   غير ان اغرب المفارقات قد تحصل في الشمال الذي يتنافس فيه ثلاث مرشحين لرئاسة الجمهورية هم الى جانب سليمان فرنجية وجبران باسيل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع...

والثلاثة سيحتاجون مساندة سعد الحريري الاقوى جماهيرياً في الشمال بين السنة حتى الآن والمرشحون الثلاثة يحتاجونه ليدعم احدهم ليوصله الى الرئاسة..!


 الحريري حتى الآن اقرب الى دعم فرنجية ، في ظل الجفاء بينه وبين جعجع ، لكن الحريري لا يريد استفزاز السعودية التي يناصبه ولي عهدها الامير محمد بن سلمان عداءً مستفحلاً مستغرباً ولا يريد زيادة الطين بلة بعداء ولو انتخابي مع حليف السعودية الاول في لبنان اي سمير جعجع...

لذا فهو في الوقت الذي يحتاج فيه جعجع اصوات سنة الشمال وتحديداً في عكار والكورة والبترون اي يحتاج سعد الحريري الذي يريد جمهوره على الاقل الانتقام من الصهر الصغير وعمه ،فإنه لا يريد ان يخسر علاقة بناها مع سليمان فرنجية الذي وعلى الرغم من علاقته القوية مع بشار الاسد فإنه يظل وفياً لصداقاته ولا يطعن اصدقاءه في ظهورهم كما يرى سلوك جعجع معه..!


   حزب الله الذي جمع الاضداد في الشمال اي فرنجية وباسيل يسعى لضم الحريري الى هذا التحالف الانتخابي ويسعى قبل ذلك الى اقناع الحريري بالعودة الى الساحة السياسية مرشحاً وصاحب لوائح انتخابية في معظم دوائر لبنان ليمنع فراغاً في القيادة السنية الشاملة اذا امتنع الحريري عن خوض المعارك الانتخابية في هذه الدورة مفضلاً الانصراف الى ترتيب وضعه المالي قبل الاقدام ...

والى انتظار لحظة رضا محمد بن سلمان عليه !!!
الشراع