بيروت | Clouds 28.7 c

لماذا الهتاف للبعث في الانبار؟ / كتب ثامر الدليمي

 

لماذا الهتاف للبعث في الانبار؟ / كتب ثامر الدليمي

الشراع 5 تشرين اول 2022

عمت مواقع التواصل الاجتماعي ليلة امس مقاطع لتظاهرات في الانبار وتحديدا في الفلوجة والرمادي 
وقد هتف المتظاهرون للبعث ورفع احد الاشخاص علم المملكة السعودية! 
وحتى لاتنطلي الخديعة على ابناء شعبنا 
بل ان هناك من ادعى ،انه هدد وتوعد ،وانه اطلق الشعارات متحديا الحكومات المحلية ،
من اجل ان لاتمر هذه الخديعة على شعبنا العراقي .
فان من هتف باسم البعث هم اشخاص ملثمون من الحشد الشعبي العشائري ،بموجب اتفاق مسبق مع بعض مسؤوليهم  لتمرير ذلك الى ابناء الشيعة في الجنوب ،لتخويفهم وكسر ارادتهم بان البعث قادم ،وان العرب السنة مازالوا يهتفون له ، وان رفع علم السعودية مبررا لاستهدافها باعتبار انها الدولة المعادية لايران .
اننا نؤكد ان مسرحية الهتاف للبعث ،من قبل شبان صغار رددوا ذلك خلف عدد من الملثمين ،لايمكن ان تنطلي على اي مراقب للوضع العراقي الحالي من اجل توجيه الانظار الى الفلوجة والانبار، لاحداث خرق يعيد الفتنة الطائفية، وهي ماتعمل عليه الميليشيات  في السلطة ، بل هناك سعي محموم لاستهداف عدد من الشخصيات الوطنية في الانبار تحت لافتة الانتماء للبعث ، مثلما فعلوا ذلك في الديوانية واعتقال عدد من الشيوخ والكفاءات الوطنية ،وادى ذلك الى قتل  الشيخ الدكتور موحان الشمري من جراء التعذيب ، 
واستهداف السعودية حسب رأي الاحزاب هذه ،  باعتبارها الداعم الاكبر لمقتدى  الصدر ، ولم يعلموا ان الشعب العراقي واع لذلك ، فالسعودية التي قدمت الاموال لمقتدى الصدر عام ٢٠٠٤ لتأسيس جيش المهدي ، واشعل الحرب الطائفية عام ٢٠٠٥ وحرق المساجد والمصاحف وقتل عشرات الالاف من الابرياء،  وقاد حملة تهجير العرب السنة من احياء باكملها في بغداد،  اضافة لجنوب العراق،  وصب كل ذلك ضد مصلحة العراق  ، وقوى من سيطرة الميليشيات و وجودها  ،، فالشعب العراقي يعلم جيدا ان مقتدى لم يرتبط بالسعودية الا بموجب اوامر وموافقة  ايرانية !
ان ماجرى في الفلوجة والرمادي ،وتلقفه بعض السذج واطرب عليه بعض الجبناء، انما هو حلقة في مسلسل الغدر والتآمر لاحزاب التجسس والخيانة والتبعية للخارج ، لاستهداف الانبار وشعبها .
نسأل الله ان يحفظ شعبنا وعراقنا .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته