بيروت | Clouds 28.7 c

... هدية هادي العامري للمنتخب العراقي هي الأفقر! بقلم رائد عمر - العراق

 

... هدية هادي العامري للمنتخب العراقي هي الأفقر! بقلم رائد عمر - العراق

الشراع 26 كانون ثاني 2023


   بعد أن اهدى السيد مقتدى الصدر لكلَ لاعبٍ في االمنتخب الوطني العراقي لكرة القدم الفائز " في مباراة خليجي 25 " مبلغاً قدرهُ – عشرة آلاف دولار – مع عددٍ من الساعات الثمينة والخواتم " التي لم يُعلن او يُكشف عن مكوّناتها او اثمانها " , وإذ بدَورها " العتبة العلوية " اهدت اعضاء المنتخب خواتماً اخرى " لم تُعرف نوعيتها وقيمتها المعنوية او اسعارها " .
كما وفي السياق نفسه , اهدى الأستاذ فالح الفياض – رئيس هيئة الحشد الشعبي – مبلغ عشرة ملايين دينار " وليس دولار " لكلّ لاعبٍ مع مسدس ومعه هوية واجازة حمل السلاح < وليس مفهوماً في الإعلام او لدى الرأي العام العلاقة بين المسدسات والرياضة , لا سيّما أنّ اللاعبين غير معرّضين لأيّ تهديد > .
وبعزفٍ على الوتر ذاته المموسق , فقد تفضّل محافظ البصرة السيد اسعد العيداني بإهداء كلّ عضوٍ من اعضاء الفريق سيارة حديثة من نوع < رانج روفر – دون معرفة كم سلندر ! > , لكنه ولكنّما كانت هدايا السيد هادي العامري " قائد فيلق بدر ورئيس تحالف الفتح " تتلخّص او تقتصر على إهداء اعضاء المنتخب الوطني هواتف جوالة او نقّالة من نوع " آي فون 14 برو ماكس " بالإضافة الى إقامة مأدبة عشاء " دسِمة " على شرف اعضاء الفريق , ولعلّ هدية العامري كانت ضمن امكاناته المحدودة .
   جوهر الموضوع هنا ليس عرض قيم الهدايا وممّنْ , إنّما اولاًّ : - لماذا اقتصرت عملية الإهداء على جماعة احزاب الإسلام السياسي دونما احزاب وساسة آخرين ومسؤولين في الدولة .؟ , ثُمَّ ثانياً : - حيث احتضنت البصرة تجمّعاً عربياً اقليمياً " كلاعبين وجماهير من المشجعين " , افليس  من المفترض أن يتحرّك وزير الخارجية السيد فؤاد حسين بهذا الإتجاه ويتبرع للمنتخب العراقي بما تجود به نفسه , سواءً من نثرية او مخصصات الوزارة , او حتى من جيبه الخاص .!
أمّا ثالث الأثافي , فقد حطّت رحالها في القطر طواقم المراسلين الإعلاميين الرياضية من دول الخليج العربي وسواها , وقامت بتغطياتٍ صحفيةٍ ومتلفزة شملت حتى ارجاء البصرة وتفاصيلها , فعلامَ غضّت شبكة الإعلام العراقي نظرها , ولمْ تُظهر مفاتن كرمها للمنتخب العراقي وحتى للأشقّاء المراسلين العرب في ابعد الحدود .؟ والى ذلك فإلامَ وزارة الثقافة وكأنها ارتدت طاقية الإخفاء وكأنها غير معنيّة بهذا الجانب الإعلامي والحضور العربي , سيّما أنّ هذه الوزارة قد حلّت محلّ وزارة الإعلام السابقة التي حلّها بول بريمر واحتلّت معظم الدوائر والمؤسسات التابعة لها .
   الأشقّاء العرب افاضوا في الثناء على كرم العراقيين ومواطني البصرة , وهذه حقيقة واقعة , لكنّ الكثير من وزارات ومؤسسات الدولة التزمت جانب الصمت المُدوّي .!