بيروت | Clouds 28.7 c

بعد نحو أسبوع على حديث الدكتور يوسف عنها.. روسيا تستخدم قنبلة "FAB3000" لأوّل مرة!

 

بعد نحو أسبوع على حديث الدكتور يوسف عنها.. روسيا تستخدم قنبلة "FAB3000" لأوّل مرة!

 

كشفت وسائل إعلام روسية عن استخدام موسكو قنبلة “FAB3000” لأوّل مرة في عمليتها العسكرية في أوكرانيا حيث دمّرت جسراً في منطقة زابوروجيا، في انعكاس حرفي للسيناريو الذي كان رسمه رئيس المركز الدولي للدراسات الجيوسياسية والاقتصادية الدكتور محمد وليد يوسف، في الدراسة التي نشرها قبل نحو أسبوع وتحديداً يوم 25 مارس 2024 تحت عنوان: “روسيا وأوروبا… والحرب النووية القادمة“، حيث كان أوّل من أشار إلى قيام روسيا بهجوم شامل في أوكرانيا وأنّها “ستلجأ في الهجوم الجوي إلى استخدام قاذفاتها الاستراتيجية وقنابلها الحائمة الأكثر فتكاً وتدميراً مثل FAB500، FAB1000، FAB1500، FAB3000”.

ونقلت صحيفة “روسيسكايا غازيتا” الروسية عن الصحافي العسكري ألكسندر رودينكو قوله على قناة “تليغرام”، إنّ الجيش الروسي استخدم لأول مرة قنبلة “FAB3000″، لتدمير جسر في منطقة زابوروجيا في جنوب الجبهة الروسية – الأوكرانية.

وأشار إلى أنّ “جسر السيارات الذي يعتبر منشأة لوجستية هامة للجيش الأوكراني في مدينة غولاي بولي بمنطقة زابوروجيا تم تدميره بقنبلة “FAB3000” بوزن 3 أطنان”، كاشفاً أنّ “الجسر غير قابل لإعادة البناء”.

وكان الدكتور يوسف أشار بوضوح إلى استخدام روسيا لقنبلة “FAB3000” في حملتها الجوية على أوكرانيا التي ستتزامن مع الهجوم البرّي الروسي الشامل”، حيث قال إنّ “روسيا ستجرّد حملة جوية شعواء تستهدف الحملة الجوية البنية الأساسية العسكرية والمدنية بتدمير محطات توليد الكهرباء ومحطات تصفية المياه وتدمير شبكة الصرف الصحي والمستشفيات وقطاع الصحة ومحطات مترو الأنفاق والطرق والجسور والموانئ والمطارات وغيرها وذلك بقصد تعطيل الحركة المدنية وشلِّ الحياة، ونشر اليأس والإحباط وإضعاف إرادة القتال”.

 وأضاف: “ستلجأ روسيا في هجومها الجوي إلى استخدام قاذفاتها الاستراتيجية وقنابلها الحائمة الأكثر فتكاً وتدميراً مثل FAB500، FAB1000، FAB1500، FAB3000، ثمّ يبدأ الهجوم البري الشامل لتحقيق الأهداف وبلوغ المقاصد الاستراتيجية للسيطرة على كييف وخلع نظام الرئيس فولوديمير زيلينسكي ومنها الزحف إلى مدينة لفيف في غرب أوكرانيا ومنازلتها وفرض حصار شديد عليها”.