بيروت | Clouds 28.7 c

أخبار وتصريحات من المصادر الاسرائيلية / الشراع 3 تشرين اول 2022

 

 

أخبار وتصريحات من المصادر الاسرائيلية

الشراع 3 تشرين اول 2022

 

******. "معاريف"، 3/10/2022
لبيد: إسرائيل تلقت اقتراحاً أميركياً لحل نزاعها بشأن الحدود البحرية مع لبنان يحافظ على مصالحها الاقتصادية والأمنية

أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لبيد أن إسرائيل تلقت اقتراحاً أميركياً لحل نزاعها بشأن الحدود البحرية مع لبنان، وأكد أن الاقتراح يحافظ على مصالح إسرائيل.

وقال لبيد في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام في مستهل الاجتماع الذي عقدته الحكومة الإسرائيلية أمس (الأحد): "إننا نُجري مناقشات بشأن التفاصيل النهائية. ولا بد من القول إنه ما زال من السابق لأوانه رؤية اتفاقية مكتملة بهذا الشأن. لا نعارض تطوير حقل غاز لبناني إضافي سنتلقى منه بطبيعة الحال مستحقاتنا المالية، وهذا الحقل سيُضعف الاعتماد اللبناني على إيران، وسيكبح جماح حزب الله، وسيحقق استقراراً إقليمياً."

وأضاف رئيس الحكومة: "مثلما طلبنا من اليوم الأول، فإن الاقتراح يحافظ بالكامل على المصالح الدبلوماسية والأمنية لإسرائيل، فضلاً عن مصالحنا الاقتصادية. وقد حاولت إسرائيل منذ أكثر من 10 أعوام التوصل إلى مثل هذه الصفقة التي تعزز أمنها واقتصادها."

في المقابل، شنّ رئيس الليكود وزعيم المعارضة بنيامين نتنياهو هجوماً حاداً على لبيد.

وقال نتنياهو في بيان صادر عنه أمس، إن لبيد لا يمتلك تفويضاً لتسليم أراضٍ سيادية إلى دولة معادية، وشدّد على أن لبيد استسلم لتهديدات حزب الله.

وقال نتنياهو: "إن لبيد خضع بصورة مخجلة لتهديدات نصر الله، وهو يقدم إلى حزب الله منطقة سيادية تابعة لدولة إسرائيل مع خزان ضخم للغاز تابع لمواطني إسرائيل، وهو يقوم بهذا من دون نقاش في الكنيست، ومن دون استفتاء. إن لبيد لا يمتلك التفويض بتسليم دولة عدوة مناطق وأملاك سيادية تابعة لنا جميعاً. إن مرّ هذا الأمر غير القانوني، لن يكون ملزماً لنا."

وردّ لبيد في تغريدة نشرها في حسابه الخاص على موقع "تويتر"، مخاطباً نتنياهو مباشرة، قائلاً: "لقد فشلت لمدة 10 أعوام في محاولة تحقيق هذا الاتفاق، فعلى الأقل لا تضر بمصالح إسرائيل الأمنية، ولا تساعد حزب الله من خلال رسائل غير مسؤولة."

يُذكر أن الرئيس اللبناني ميشال عون عقد أول أمس (السبت) اجتماعاً مع السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا، وتلقى منها اقتراحاً مكتوباً أرسله الوسيط الأميركي عاموس هوكشتاين بشأن ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل.

 وقالت مصادر لبنانية رسمية رفيعة المستوى إن الحكومة تعمل بسرعة على صوغ رد على الاقتراح.

ولم يتم نشر نص الاقتراح.

وتعقيباً على هذه الأنباء، قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في سياق خطاب له أول أمس، إن الاقتراح المعروض يفتح آفاقاً كبيرة وواعدة أمام الشعب اللبناني.

هذا، وذكرت قناة التلفزة الإسرائيلية 12 أول أمس أنه بموجب الاقتراح المذكور، سيكون لبنان قادراً على التنقيب عن الغاز على مسافة 5 كيلومترات شمالي منصة الغاز "كاريش" الإسرائيلية في عرض البحر الأبيض المتوسط.

ونقلت القناة عن مسؤول أمني إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن الاقتراح يضمن المصالح الأمنية لإسرائيل.

وقالت قناة التلفزة الإسرائيلية "كان 11" [تابعة لهيئة البث الرسمية الجديدة] إن رئيس الحكومة لبيد ووزير الدفاع بني غانتس وافقا على المقترح الأميركي لحل أزمة الحدود البحرية مع لبنان، وأشارت إلى أن المستشارة القانونية للحكومة بدأت بدرس ما إذا كان يجب طرح الاقتراح على الحكومة والكنيست أيضاً.

وقالت القناة إن هناك أمرين متناقضين يسيطران على المداولات القانونية، من جهة، عدم توقيع اتفاق في فترة انتخابات بصورة تقيّد الحكومة المقبلة، ومن جهة أُخرى التداعيات التي قد تترتب على عدم التوقيع بعد فترة طويلة من المفاوضات. وأضافت أنه يسود لدى المستوى القضائي المهني الاعتقاد بأن قانون الاستفتاء العام لا يسري مفعوله على هذه الحالة.

وأوضحت القناة أن أحد بنود الاتفاق ينص على ترسيم الحدود استناداً إلى "خط 23"، وهو ما يُبقي لدى لبنان أغلبية المنطقة موضوع الخلاف، وتحتفظ إسرائيل بالسيادة الكاملة على حقل الغاز "كاريش"، بينما سيكون حقل قانا المقابل تحت سيطرة لبنانية.

---------------------

"يديعوت أحرونوت"، 3/10/2022
غانتس وأيزنكوت: تصريحات نتنياهو بشأن الاتفاق الآخذ بالتبلور مع لبنان فارغة وخطِرة
أكد وزير الدفاع الإسرائيلي بني غانتس في بيان صادر عنه أمس (الأحد) أن الاتفاق المتبلور مع لبنان بشأن ترسيم الحدود البحرية سيعزز الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط ويقوّي عامل الردع، وفي المدى البعيد من شأنه أن يضعف اعتماد لبنان على إيران التي تزوده بالوقود وبسلع أُخرى.

وأضاف غانتس أن الاتفاق سيُعرض على الجمهور وسيُطرح على الكنيست للمصادقة عليه.

وانتقد غانتس تصريحات زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو الذي قال إن حكومة برئاسته لن تحترم الاتفاق، ودعاه إلى الاطلاع على تفاصيل الاتفاق قبل إطلاق تصريحات فارغة وخطِرة.

وعقّب الرئيس السابق لهيئة الأركان العامة والقطب في تحالُف "المعسكر الرسمي" الجنرال احتياط غادي أيزنكوت على تصريحات نتنياهو، فقال في بيان صادر عنه إن أقوال نتنياهو تنطوي على خطورة وتشكل تحدياً للنظام الديمقراطي المتّبع في الدولة، والذي ينصّ على الاستمرارية في تطبيق القرارات التي تتخذها الحكومات.

----------------

****. موقع Ynet، 3/10/2022
مقتل شابين فلسطينيين بحجة محاولة تنفيذ عملية دهس جنود إسرائيليين في مخيم الجلزون
ذكر بيان صادر عن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أن قوات الجيش أحبطت صباح اليوم (الاثنين) محاولة دهس في مخيم الجلزون بالقرب من رام الله، قام بها شبان فلسطينيون، وهو ما أدى إلى مقتل شابين فلسطينيين وإصابة شاب ثالث بجروح.

وأضاف البيان أن قوات الجيش الإسرائيلي قامت صباح اليوم بمداهمة مخيم الجلزون لاعتقال مشتبه به متورط بنشاط "إرهابي"، وخلال ذلك تعرضت لمحاولة دهس فردت بإطلاق النار، ولم تقع أي إصابات في صفوفها.

وقالت مصادر فلسطينية إن الشابين القتيلين هما خالد عنبر الدباس وباسل البسبوس.

وكان بيان سابق للناطق العسكري الإسرائيلي ذكر أن جندياً إسرائيلياً أصيب أمس (الأحد) بجروح طفيفة في دوار بالقرب من مدينة نابلس جرّاء إطلاق نار عليه، بينما كان يقوم مع جنود آخرين بحراسة تظاهرة أقامها مستوطنون في الدوار، احتجاجاً على تردّي الأوضاع الأمنية في يهودا والسامرة [الضفة الغربية]. وأضاف البيان أن قوات من الجيش الإسرائيلي قامت بأعمال تمشيط في المنطقة بحثاً عن مطلقي النار.

وأعلنت مجموعة تطلق على نفسها اسم "عرين الأسود" في نابلس مسؤوليتها عن عملية إطلاق النار.

وكان مسلحون فلسطينيون أطلقوا النار صباح أمس على سيارة أجرة إسرائيلية عند مدخل مستوطنة "إيتمار" جنوب شرقي نابلس، وهو ما أدى إلى إصابة السائق بجروح طفيفة، في إثر اختراق الرصاص لزجاج سيارته.

 -----------

*****. "يديعوت أحرونوت"، 3/10/2022
مراقب الدولة: الجيش الإسرائيلي غير مستعد بما فيه الكفاية من ناحية لوجستية لتعزيز قواته في مناطق الضفة الغربية
قال مراقب الدولة الإسرائيلية متنياهو إنغلمان إن الجيش الإسرائيلي غير مستعد بما فيه الكفاية من ناحية لوجستية لتعزيز قواته في مناطق يهودا والسامرة [الضفة الغربية].

وأضاف إنغلمان في سياق تقرير صادر عنه أمس (الأحد)، أنه في إثر زيارة فجائية قام بها قبل شهرين في قاعدة "لواء كفير" في منطقة غور الأردن وفي الثكنة العسكرية "ياكير" في السامرة، قرر كتابة تقرير على جناح السرعة لأن المعطيات التي اطّلع عليها بشأن الظروف المعيشية للجنود مقلقة للغاية.

وأشار إنغلمان إلى أنه أجرى لعدة أشهر هذا الفحص السريع في إطار عملية "كاسر الأمواج" لمكافحة الاعتداءات في الضفة الغربية، وذلك بعد سلسلة من الهجمات التي أسفرت عن مقتل 19 شخصاً بين منتصف مارس/آذار وأوائل أيار/مايو الماضيين، وعقب قيام الجيش الإسرائيلي بمضاعفة وجوده العسكري في الضفة الغربية وعلى طول السياج الأمني​​، وزيادة عدد الكتائب في المنطقة من 13 إلى 26.

وورد في التقرير أنه ما من سبب وجيه يدعو إلى عدم تلقّي جنود تشكيلات الاحتياط في الأسبوع الأول من وصولهم إلى القاعدة العسكرية طعاماً كما يجب. كما أشار إلى أن معاملة الضباط لهؤلاء الجنود ليست في المستوى المطلوب.

وقال مراقب الدولة في تقريره إن "جنود الاحتياط الذين يخدمون في ثكنة ’ياكير’ العسكرية في وسط الضفة الغربية يفتقرون إلى معدات أساسية، كما أن المجندين الذين يتلقون تدريبات في مركز التدريب في ’لواء كفير’ يعانون جرّاء ظروف معيشية سيئة."

وبحسب التقرير، فإن القوات المتمركزة في ثكنة "ياكير" قالت إنها تفتقر إلى المعدات المستخدمة في الأنشطة العملانية، بما في ذلك بعض الأسلحة والمركبات، كما أشار التقرير إلى الإدارة السيئة لمستودع الأسلحة الأساسي، بحيث يشتكي الجنود من جودة الأسلحة المقدمة لهم.

وأكد بعض الضباط والجنود للمراقب أن جنود الاحتياط لا يمضون وقتاً كافياً في التدريب لخوض الحرب المحتملة مع عناصر حزب الله، وذلك بسبب إمضائهم فترات طويلة في الضفة الغربية.

وتعقيباً على هذا التقرير، قال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي إن الجيش قام بمعالجة بعض العيوب فور زيارة مراقب الدولة، وأن بقية العيوب قيد المعالجة.

وأكد البيان أن العيوب التي تم اكتشافها في القاعدتين لا تؤثر في الجهوزية العملانية واستعداد قوات الجيش لخوض القتال.