بيروت | Clouds 28.7 c

عون اليوم ليس عون 1988

 

عون اليوم ليس عون 1988

الشراع 19 آب 2022

خلافاً لما يروج له في بعض وسائل التواصل عن ان الرئيس ميشال عون سيقدم على مفاجأة من العيار الثقيل لدى انتهاء ولايته في حال لم يتم انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتتمثل برفض مغادرة قصر بعبدا والبقاء فيه لمزاولة نشاطه كرئيس..

 

فان صديقا مقربا منه قال لـ"الشراع" ان كل ما يرد في هذا الاطار غير صحيح، موضحا ان عون اليوم ليس عون العام 1988 عندما تمترس في قصر بعبدا ورفض مغادرته الا بعد عملية عسكرية اضطرته يومها للفرار الى مقر السفارة الفرنسية في الحازمية.

 

وعما يقصده بقوله ان عون اليوم مختلف، قال الصديق المقرب منه ان هناك اكثر من اعتبار لا سيما على صعيد عمر رئيس الجمهورية ووضعه الصحي، كما ان الظروف السائدة تختلف عما كانت عليه في ذلك قبل اكثر من ثلاثة عقود.