2019-03-15 16:15:52

نقطة في بحر: ثورة الشعب السوري ألهمت العالم من جديد وهي في أسوأ أيامها

نقطة في بحر: ثورة الشعب السوري ألهمت العالم من جديد وهي في أسوأ أيامها

نقطة في بحر: ثورة الشعب السوري ألهمت العالم من جديد وهي في أسوأ أيامها

ليس من المبالغة الاعتقاد بأن انتفاضة الجزائريين ضد نظام بلدهم، ارتدت الى الأرض التي انطلقت منها ثورة شعب سورية ضد نظام الفساد والاستبداد والارعاب.. البداية كانت في درعا.. ودرعا ترفع اللواء من جديد.

انها الأواني المستطرقة.. السوريون ألهموا قوى الأرض بصمودهم وهم يتحدون قوى الكون كله مطالبين بحريتهم وكرامتهم.. ظلموا قمعوا قتلوا سجنوا هجروا استبيحت بيوتهم، يُتّم أطفالهم، ترملت نساؤهم، دمرت مصالحهم، أحرقت أراضيهم.. عاد الهمجي الذي صنع كل هذا الى تحديه لهم.. وأعاد زرع تماثيل والده المجرم الأكبر في أرجاء سورية.. معلناً انتصاره على شعب بأكمله.

ظن العالم ان الدرس الذي تلقاه السوريون من مجرم الحرب فلاديمير بوتين سيرعب جماهير الأرض فتتوب وتقبل أيديها على أفضال حكامها قياساً بهذا الهمجي الذي دمر سورية..

ثورة الشعب السوري ألهمت العالم من جديد وهي في أسوأ أيامها.. كان السودانيون أول المتجاوبين وما زالوا، تبعهم الجزائريون.. أدرك السوريون ان زرعهم الأرض بدمائهم أينع وحان قطافه.. فعادوا الى المهد في درعا وعادت التظاهرات.. ومرة أخرى ضد أصل البلاء حافظ الاسد.. نظامه، عصاباته، فساده، استبداده ورمز كل هذا تماثيله.. والحياة ستستمر.