2019-03-01 18:56:32

انتخابات طرابلس الفرعية فوز أكيد لـ ديما جمالي

انتخابات طرابلس الفرعية فوز أكيد لـ ديما جمالي

انتخابات طرابلس الفرعية فوز أكيد لـ ديما جمالي

في سابقة دستورية متعددة النقاط أسقط المجلس الدستوري نيابة ديما جمالي، ولم يعلن فوز المرشح الذي يليها في نسبة الأصوات الشيخ طه ناجي.

هذه هي النقطة الأولى.. أما الثانية فهي ان الفارق في الاصوات بين الاثنين قبل الطعن المقدم من ناجي ضد جمالي لم يتجاوز الـ 00007 % أي ما قدر حينها بسبعة أصوات.. النقطة الثالثة انه أول طعن مقبول بعد انتخابات جرت على أساس قانون  المخلوطة المشكلة بين ارثوذكسي ونسبي.

لماذا لم يعتمد نجاح ناجي بعد إسقاط نيابة جمالي؟ انها التسوية التي من دونها لا تسقط ديما ولا يأمل طه.. التسوية قضت بإسقاط نيابة عضوة تيار ((المستقبل)) التابع لسعد الحريري وعدم قبول تسليم المقعد لمرشح الاحباش.. بل إعادة الانتخاب على أساس القانون الأكثري وفي طرابلس وحدها.. انها نقاط اضافية في السابقة الدستورية.

مباشرة بعد اعلان قرار المجلس الدستوري عقدت كتلة نواب ((المستقبل)) اجتماعاً ناقشت فيه الأمر وخرجت ببيان تحدثت فيه عن كيدية سياسية، وعن غدر وخيانة.. ولكل كلمة من هذه الكلمات تفسير سياسي.. نترك لجماعة ((المستقبل)) ان تشرحها فيما بعد.. من غدر بها؟ من خانها؟ ومن وراء الكيدية هل هم قضاة ام رؤساء او سياسيون؟..

الآن من هم المرشحون؟