2019-02-25 14:58:31

ما هي حرقة المعدة وكيف تعالج؟

< >

ما هي حرقة المعدة وكيف تعالج؟

يصف الكثيرون حرقة المعدة بأنها الشعور بحرقة خلف عظمة الصدر تتحرك إلى أعلى باتجاه الرقبة والحلق . والبعض يشعر بالطعم المر أو اللاذع للحامض في مؤخرة الحلق. يمكن أن تستمر أعراض الحرقة لمدة عدة ساعات وغالبا يسوء الأمر بعد تناول الطعام . بالنسبــة لبعــض النـــاس يمكن أن تكون حرقة المعدة هي العرض الوحيد الذي يشعرون الحامض والشعــور بالانتفـــاخ بعـــد الأكل ، والتجشؤ ، وأحيانا الشعور بصعوبة في البلع . ولكن يجب التذكر أنه لدى بعض المرضى لا توجد علاقـة بين شدة الأعراض ومدى الضرر في المريء. أجب على الأسئلة التالية لمعرفة إذا كنت ممن يعانون من الارتجاع وإذا كنت تتخـذ الخطوات الصحيحة لمعالجته :

كيف تحدث حرقة المعدة ؟:

تكمن الإجابة في عملية تسمى «الارتجـاع». وهذا يحدث عادة عندما يرتد الحامض من المعدة إلى المريء غير المحمي (المريء هو الأنبوب الذي يصل بين المعدة والفم). يعاني كثير من الناس من حرقة المعدة إذا لامس بطانة المريء قدرا كبيرا من عصارة المعدة لفترة طويلة من الوقت. إن التلامس لمدة طويلة بين العصارة الحامضية للمعدة وبطانة المريء يجرح المريء ويؤدي إلى الحرقة المزعجة. وهذا يحدث بسبب عيب في الصمام أو العضلة العاصرة بين المعدة والمريء. ففي عملية الهضم الطبيعية ينتقل الطعام من الفم إلى المريء ثم ينساب إلى اسفل المريء بانقباض العضلات والتي تدفع الطعام إلى اسفل حتى يصل إلى المعدة. ويوجد في اسفل المريء حلقة محكمة من العضلات تسمى صمام الفؤاد تحيط به إحاطة دائرية وتقوم بعمل الصمام الذي يسمح بمرور الطعام في اتجــاه واحـــد فقط أي من المريء إلى المعدة ، وتمنع الارتجاع المضاد وبذلك فهي تعمل كسداده تمنع الطعام الموجود بالمعدة من الارتداد للمريء.

عوامل تفاقم المشكلة

هناك أنواع معينة من المأكولات والمشروبات ، والأنشطة وكثير من الأدوية التي قد تزيد من الإحساس بهذه الأعراض أو تجعلها أشد. مثال : المأكولات والمشروبــات :الشوكـــولا ، القهـــوة ، الشــاي ، المشروبات الغازية ، النعناع ، الكحوليات ، الأطعمة الحريفة ، الدهون وعصائر البرتقال والليمون ، والخضروات الحامضية مثل الطماطم، البطاطا المقلية ، والطعام المتبل. وبمعرفة العوامل التي تساعد على تفاقم المشكلة فبإمكانك منع حرقة المعدة أو التخفيف من حدوثها باتباع التالي :

◼ عدم الأكل في وقت متأخر من الليل قبل الذهاب للفراش.

◼ تجنب تناول المأكولات والمشروبات التي تساعد على حدوث حرقة المعدة مثل عصير الحمضيات ، البطاطا المقلية ، والطعام المتبل.

◼ تناول وجبات عديدة وخفيفة بدلا من تناول وجبات كبيرة وثقيلة.

◼ عدم تناول الكحوليات أو القهوة والشوكو.

◼ التدخين يزيد الأمر سوءا .

◼ زيادة الوزن تجعل الإنسان عرضة لحرقة المعدة .

يعالج كثير من الناس هذه الأعراض بأنفسهم باستخدام أدوية متوفرة في الصيدليات ، وقد تساعد هذه الأدوية على تخفيف مشكلتك على المدى القريب ، خصوصا إذا كانت الأعراض خفيفة وغير متكررة. لكنها غير كافية في حالة ما إذا كانت الأعراض شديدة ، متكررة ، أو مستمرة لفترة طويلة.

◼ تجنب تعاطي الأدوية بقدر المستطاع ، اسأل طبيبك المعالج إذا كان أي من الأدوية التي تتناولها قد يؤدي لتفاقم الأعراض.

الخطوة الثانية - العلاج بالأدوية:

في حالة عدم شعورك بتحسن بعد اتخاذ الإجراءات السابقة فان الوقت قد حان لاستشارة طبيبك. وهو قد ينصحك بالانتقال إلى الخطوة الثانية من عدمه.

◼ قد يصــف لك طبيبك واحدا من الأدوية الآتية :أدوية تقلل حموضة المعدة ، وهي تقلل من إحساسك بحرقة المعدة في خلال 4-8 أسابيع. ولكن يجب أن تعلم أن المشكلة قد تعاود الظهور مرة ثانية في خلال 6 شهور أو سنة وعندها ستكون بحاجة إلى العودة إلى الطبيب مرة ثانية من أجل وصفة جديدة لثمانية أسابيع.◼