2019-01-04 17:58:07

نادين لبكي من استديو الفن الى أوسكار 2019

< >

نادين لبكي من استديو الفن الى أوسكار 2019

نادين لبكي، ممثلة ومخرجة وصانعة أفلام لبنانيةٌ، حيث أصبحت أول امرأة عربية تصل إلى القائمة القصيرة لجائزة الأوسكار عن فئة أفضل فيلم أجنبي غير ناطق بالإنجليزية، وذلك بعد اختيار فيلمها الشهير "كفرناحوم" جنبًا إلى جنب مع 8 أفلام أخرى في تلك الفئة للقائمة القصيرة بحفل جوائز الأوسكار لعام 2019.

ولدت نادين لبكي في مدينة بعبدات، لبنان في 18 فبراير عام 1974، وهى مخرجة لبنانية درست الإعلام بجامعة سانت جوزيف في بيروت، وحاز مشروع تخرجها على جائزة في باريس فيما بعد.

 

وبدأت حياتها المعنية بإخراج فيديوهات للأغاني قبل توجهها نحو الإخراج والتمثيل وكتابة السيناريو

اتجهت إلى إخراج الإعلانات والفيديو كليب، حيث تعد من أشهر مخرجات الفيديو كليب العربيات، شاركت في بداية التسعينيات في مسابقةٍ للمواهب تحت اسم "استوديو الفن"، لسيمون أسمر وشاركت في مسابقة الإخراج قدمت خلالها فيديو كليب لمطربةٍ اسمها كارلا تحت اسم "حبيبي يا".

 

ومن بعدها قدمت مجموعةً كبيرةً من الأغاني المصورة، والتي اشتهرت بها كان أولها كليب لبسكال مشعلاني وكاتيا حرب وغيرهم إلى أن قدمت أول أغاني نانسي عجرم "أخصمك آه"، والتي لاقت نجاحًا غير عاديًا، وتلتها مجموعة أخرى لأغاني نانسي بالإضافة إلى عددٍ كبيرٍ من الكليبات لمجموعةٍ كبيرةٍ من النجوم، وفي عام 2007 حضرت مهرجان كان السينمائي الدولي لكتابة فيلم "سكر بنات".

 

كما شاركت لبكى، كممثلة لأول مرة من خلال فيلم "البوسطة"، ويعتبر فيلم سكر بنات أول فيلم سينمائي طويل لها بعد إخراجها للعديد من الكليبات لفنانين أشهرهم نانسي عجرم.

شاركت لبكى، في برنامج "استوديو الفن" لسيمون أسمر عن فئة الإخراج وقدمت خلاله فيديو كليب لمطربة اسمها كارلا تحت اسم "حبيبي يا"، ومن بعدها قدمت مجموعة كبيرة من الأغاني المصورة والتي اشتهرت بها وكان أولها كليب لبسكال مشعلاني "طير الغرام" عام 2000.

 

وقامت بإخراج أول أغاني "نانسي عجرم" "أخصمك آه"  في ،2002 والتي لاقت نجاحًا غير عادي، واقترن اسمها بالأعمال الناجحة والمميزة على غرار كليبات " أخاصمك آه" مثل "يا سلام"،  "ياي" ، "آه ونصّ"، بالإضافة إلى عدد كبير من الكليبات لمجموعة كبيرة من النجوم مثل كليب "اطلّع فيي" لكارول سماحة، "بعينك" لنوال الزغبي، و"اعتزلت الغرام" للسيدة ماجدة الرومي

شاركت نادين لبكى، كممثلة لأول مرة من خلال فيلم "البوسطة" عام 2006. واستطاعت لبكي أن تضع بصمتها محليًا وعالميًا، في عام 2007 حضرت مهرجان كان السينمائي الدولي لكتابة فيلم "سكر بنات"، الذي يعد أول فيلم سينمائي طويل لها، كما لعبت فيه دور البطولة، يعرض الفيلم مدينة بيروت التي لم يعرفها معظم الناس، وبدلًا من أن تستعرض القضايا السياسية، التي أزعجت لبنان ومل منها اللبنانيين قدمت كوميديا من خلال خمس سيدات لبنانيات يعشن في بيروت تجمعن في مركز تجميل ويناقشن القضايا المتعلقة بالحب والجنس والتقاليد والإحباط والتغيرات اليومية.

 

تم عرض الفيلم لأول مرة خلال أسبوعي المخرجين بمهرجان كان السينمائي في 2007، ولاقى نجاحًا تجاريًا كبيرًا في صيف العام نفسه، فقد تم بيعه في جميع أنحاء العالم وحصد جوائز هامة في عدة مهرجانات حول العالم، حيث جعلها تلقى الكثير من الإشادة كممثلةٍ ومخرجةٍ علي حد سواء، ووضعها في قائمة أفضل 10 مخرجين في مهرجان صندانس السينمائي، وفى عام 2008 منحتها وزارة الثقافة والإعلام الفرنسية شارة فارس وسام الفنون والآداب.

 

عام 2010 لعبت لبكي دور البطولة في فيلم رصاصة طايشة من إخراج جورج هاشم، ولعبت دور ثانوي في الفيلم المغربي روك ذا كاسباه Rock the Casbah من إخراج ليلي مراكشي وبطولة كلا من هيام عباس ولبنى عزبال.

 

وفي نفس العام أخرجت لبكي ولعبت دور البطولة في ثاني عمل درامي لها (وهلأ لوين؟) الذي يتناول بحس فكاهي موضوعًا حساسًا وهو قصّة مجموعة من النساء مسيحيات ومسلمات من قرية لبنانية واحدة يتجاور فيها المسجد مع الكنيسة، يحاولن بكل الوسائل منع تجدد الحرب الدينية في قريتهن، تم عرض الفيلم لأول مرة بمهرجان كان السينمائي في فئة "Un Certain Regard" نظرة خاصة عام 2011، وقد حقق الفيلم نجاحًا محليًا ودوليًا فسجل رقمًا قياسيًا بين الأفلام اللبنانية، إذ شاهده خلال الأيام الأربعة الأولى لعرضه أكثر من 21 ألف مشاهد، بحسب ما أفادت الشركة الموزعة .

فازت لبكي، بـ 12 جائزة من أصل 20 ترشيحًا، وكان لفيلم سكر بنات نصيبًا كبيرًا منهم فرشح إلى 10 جائزة وفاز بخمس جوائز، حيث حصلت عام 1998 على جائزة Paris Biennal عن فئة أفضل فيلم قصير.

 

وفى عام 2007 حصلت، على جائزة مهرجان ستوكهولم السنيمائي عن فيلمها سكر بنات، كما حصل الفيلم أيضًا على جائزة المتابعين وجائزة الشباب وجائزة سيباستيان ضمن مهرجان سان سيباستيان الدولي السنيمائي، كما حصل على جائزة من مهرجان أوسلو السنيمائي.

 

في 2011 فازت بجائزة Ecumenical Jury - Special Mention وجائزة François Chalais Award عن فيلم (وهلأ لوين؟) في مهرجان كان السنيمائي، كما فازت بجائزة الجمهور في مهرجان أوسلو وأخرى في مهرجان سان سيباستيان، وجائزة الحصان الذهبي في مهرجان ستوكهولم السنيمائي عن نفس الفيلم.

 

كما نالت، جائزة اختيار الجمهور بمهرجان تورنتو السينمائي الدولي، وحصد هذا الفيلم أيضًا العديد من الجوائز الأخرى في المهرجانات حول العالم مثل: مهرجان كان ومهرجان سان سيباستيان الدولي ومهرجان ستوكهولم السينمائي، وقد تم أيضًا ترشيح الفيلم لجائزة أفضل فيلم أجنبي باختيار النقاد في لوس أنجلوس .

 

اختيرت، كعضو لجنة تحكيم قسم نظرة خاصة Un Certain Regard بمهرجان كان السينمائي لعام 2015 وأعلنت لبكى في عام 2016 انها تجهز فيلمها الثالث (كفرناعوم).

في عام 2007 تزوجت نادين لبكى، الموسيقار والموزع الموسيقي خالد مزنر، وفي عام 2009 أنجبت طفلها الأول وليد

تعد لبكي، متعددة اللغات، تتحدث كلًا من العربية والفرنسية والانجليزية والايطالية بطلاقة، وفي عام 2016 تسلمت الشهادة الفخرية من الجامعة الأمريكية ببيروت وكانت المتحدثة رقم 150 في حفل التخرج.