2018-06-20 20:57:53

كواليس  

كواليس  

كواليس  

 

*تعيش ممثلة مخضرمة حالة نفسية سيئة بسبب وصول علاقتها الزوجية الى طريق مسدود بعد أن صبرت كثيراً على تصرفات بعلها، خصوصاً وأنه يعيش على نفقتها وينفق الأموال على القمار والنساء ولكن صديقات الممثلة ينصحنها بعدم الاقدام على خطوة الطلاق، وخصوصاً بأنها تقدمت في السن ولها مكانتها لدى الجمهور ولا يجب عليها ان تقوم بهذه الخطوة، ولكن الممثلة تؤكد بأنها لم تعد تحتمل تصرفات بعلها وحتى لا يتم الطلاق قررت ترك المنزل والعيش في شقة والدتها ولو لفترة بسيطة. 

 

*ثنائي فني يحسده الكثيرون حول حياتهما وتفاهمهما مع بعضهما البعض ولكن المقربين منهما يؤكدون بأنهما يظهران في منتهى السعادة أمام الناس فقط أما في المنزل فإنهما منفصلان بالكامل وكل منهما يعيش حياته بالطريقة التي تحلو له، وقد اشتكى الممثل لبعض أصدقائه من تصرفات زوجه وتأخرها عن المنزل وسفرياتها المتكررة الى الخارج من دون ان تقول له. كل ذلك جعله يشعر بالغضب الشديد ولكن الاصدقاء يحاولون اصلاح ذات البين بين الطرفين، خصوصاً وأنهم يدركون جيداً ان الممثلة منزعجة الى حد بعيد من بعلها لأنه بخيل للغاية بالاضافة الى أنه لا يهتم بمنزله على الاطلاق ويترك جميع المسؤوليات المادية وغير المادية على كاهلها.  

*ممثل لبناني شاب يعرض له حالياً مسلسل رمضاني يسجل نسبة مشاهدة مرتفعة يعبر أمام الجميع عن سعادته الشديدة لنجاح مسلسله ليس لأسباب فنية فقط بل لأن الدور كان معروضاً على ممثل غيره ولكن الممثل رفض الدور لأنه يعتبر نفسه
بطلاً مطلقاً والمسلسل بطولة مشتركة وقد علم الممثل ان زميله قد ندم ندماً شديداً أنه رفض الدور فأرسل له الممثل رسالة مفادها أنه في المرة الماضية سرقت دوراً مني وفشلت أما أنا فأخذت الدور منك بطريقة شريفة ونجحت.  

*مسلسل يعرض حالياً على الشاشة الرمضانية لا تسر لا عدواً ولا حبيباً فالمشاكل مشتعلة بين ممثلات العمل الذي يعتبر من مسلسلات البطولات الجماعية ويحاول الممثلون الذكور ومخرج العمل تهدئة الأمور فكل ممثلة تقول للصحافيين بأنها بطلة العمل وكل ممثلة تتصل بالتلفزيونات لإستقبالها لكي تقول فقط بأنها البطلة ويشترك معها باقي الممثلات الأمر الذي جعل بطل العمل يخرج عن طوره ويهدد الممثلات بأنه سيعلن امام وسائل الاعلام بأنه البطل الأوحد للمسلسل وأن الممثلات سنيدة له وسوف يؤيد كلامه منتج ومخرج العمل.