2018-06-15 04:49:51

حوار أردني – إيراني

حوار   أردني – إيراني

حوار أردني – إيراني

خط الاتصال بات مفتوحاً بين إيران والأردن، وجمع عمان للسفيرين الايراني والصهيوني في العاصمة الأردنية، هو تعبير عن هذا الباب المفتوح كما الحوار حول سحب القوات الايرانية جنوبي سورية وعلى حدود المملكة الهاشمية

الاحتجاجات المعيشية في بعض مدن الأردن ينفذ الى باب آخر نحو الأخطر في ظل الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها الأردن في وقت يبدو فيه ان الدول الخليجية تعاقب هذه الدولة المحدودة الدخل، مع الود المفقود بين الملك عبدالله الثاني ودونالد ترامب الذي لا يمانع في إنهاك الأردن كدولة وكمجتمع في خضم التذكير بصفقة القرن التي طرحها ترامب لحل القضية الفلسطينية، وبدأها بنقل سفارة أميركا من تل أبيب الى القدس، ويستكملها – ربما – بإعادة طرح لمشروع ييغال آلون الصهيوني بجعل الأردن وطناً بديلاً للفلسطينيين.