2018-09-28 14:08:54

اخبار سياسية عربية ودولية - مجلة الشراع 1 تشرين اول 2018 العدد 1868

اخبار سياسية عربية ودولية - مجلة الشراع 1 تشرين اول 2018 العدد 1868

اخبار سياسية عربية ودولية - مجلة الشراع 1 تشرين اول 2018 العدد 1868

استمرار الهجوم على سورية

ذكرت مصادر اسرائيلية انه قد تقرر في اجتماع المجلس الوزاري الإسرائيلي للشؤون الأمنية والسياسية ((الكابينت)) مواصلة هجمات الجيش الإسرائيلي في سورية، رغم القرار الروسي بتزويد نظام الرئيس بشار الأسد بصواريخ أس 300.

 

انعقاد المجلس المركزي

كشف مصدر فلسطيني  مطلع ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيعلن عن إنعقاد المجلس المركزي الفلسطيني فور عودته من نيويورك.

في سياق آخر، كشف مصدر فلسطيني أن الرئيس محمود عباس بصدد إعلان عن عقوبات اقتصادية جديدة بحق قطاع غزة فور عودته من الأمم المتحدة. وأضاف أنه في حال انفجرت الأوضاع في غزة فانها قد تنتقل شظاياها إلى الضفة، فقد أعدت حركة فتح والأجهزة الأمنية خطة أمنية وسياسية وإعلامية لما بعد إعلان العقوبات وتطوراته تجاه غزة. وأشار المصدر الى ان من بين هذه الخطط هو التجهيز لمهرجان شعبي كبير في رام الله، بمقر المقاطعة، بأسلوب مشابه لما حصل به في السنوات السابقة, حيث أن محمود عباس بحاجة الى التفاف شعبي حوله تمهيداً لاتخاذ قراراته الصعبة جداً تجاه غزة .

 

مؤتمر لمناقشة خطوات خطة ترامب للسلام

قالت القناة العبرية العاشرة إن السلطة الفلسطينية أرسلت دعوات لمندوبي عشرات الدول للمشاركة في مؤتمر لمناقشة خطوات مواجهة خطة ترامب للسلام، وسيقام المؤتمر على هامش إجتماعات الأمم المتحدة، وسيشارك فيه مندوبون من (40) دولة ومؤسسات دولية أيضاً. وبحسب القناة فإن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أرسل دعوات إلى كل الدول البارزة التي تهتم في عملية السلام، ومن ضمنها الصين، روسيا، فرنسا، ألمانيا وكثير من الدول الأخرى، وسيكون المؤتمر بعنوان ((إنقاذ حل الدولتين)) 

 وأشارت القناة العبرية إلى إن دولة الاحتلال توجهت للدول وطلبت منهم عدم المشاركة في المؤتمر، أو إرسال مندوبين بمناصب صغيرة، وفي الدعوات الموجهة للدول حدد الوفد الفلسطيني ثلاثة أهداف للمؤتمر.

وتمثل الأهداف بحسب القناة إيجاد طرق للتعامل مع التهديد الذي يواجهه حل الدولتين بسبب الإستمرار بتوسيع المستوطنات وإتخاذ خطوات للحفاظ على منظمات الأمم المتحدة التي تعنى بشؤون الفلسطينيين مثل ((الأونروا)) ومجلس حقوق الإنسان، بالإضافة للبدء بتنفيذ خطوات لتحريك عملية السلام على أساس حل الدولتين. وتشير تقديرات القناة بأن معظم الدول المدعوة للمؤتمر سترسل موظفين رفيعي المستوى، ولن يكون هنالك مشاركة على مستوى عالٍ كوزراء الخارجية