2018-09-28 13:09:33

الفنان الوجدان احمد الزين ألف تحية لصدقك/ مجلة الشراع

الفنان الوجدان احمد الزين ألف تحية لصدقك/ مجلة الشراع

الفنان الوجدان احمد الزين ألف تحية لصدقك/ مجلة الشراع

الفنان الوجدان احمد الزين ألف تحية لصدقك/ مجلة الشراع 

تلقينا شريط تسجيل على هاتفنا الذكي يظهر فيه الفنان احمد الزين خطيباً أمام طلاب مدرسة ابتدائية ليصدق الحضور والمشاهدون القول في كونه لم يدخل مدرسة للتعلم في حياته ولم يقف أمام لوح، وأنه كان ابن اسرة مكونة من 12 شخصاً يعيشون في ظروف صعبة في غرفة واحدة.

كان عمر احمد الزين 10 سنوات عندما راح يعمل على البسطة صانع فران يوزع خبزاً للبسطتين الفوقا والتحتا والخندق الغميق وزقاق البلاط ومحطة العريس..

ويتابع الفنان الزين: كنت في الرابعة عشرة من عمري عندما صرت أحضر في مؤسسة عباد الرحمان.  أقدم نكاتاً وأعمالاً طريفة. استدعاني محمد عمر الداعوق والفنان زكريا المصري طالبين مني تمثيل دور في مسرحية بلال مؤذن الرسول، دمعت عيناي وانتحيت في زاوية أبكي، واعترفت لهما بأنني لا أجيد القراءة او الكتابة.. لم يصدقا ذلك فأقسم لهما بأن هذه هي حالته، فطلب منه الداعوق ان يحضر يومياً عند الرابعة لتعليمه القراءة والكتابة. بكى الفنان الزين أمام الطلاب وهو ينقل لهم قول الداعوق له انت ولد من أولادي.. وتابع: صرت اقرأ لافتات الشوارع، وعناوين صحف بيروت صوت العروبة، بيروت المساء، السياسة.

عاد الزين الى الداعوق ليبشره بما يعرف، أهداه الداعوق جزء عم من القرآن الكريم وبعد ثلاث سنوات كان احمد الزين قد ختم القرآن الكريم كله غيباً.

اعتراف احمد الزين بوضعه السابق.

وفاؤه للرجل الذي احتضنه وعلمه.

بكاؤه عند ذكر اسم محمد عمر الداعوق.. كلها صفات فنان وجدانه صادق شفاف ويتمتع بصدقية كبيرة يستحق على كل هذا التحية والتقدير.

احمد الزين فنان أصيل صادق ما زلنا نأمل ان يجد أحضاناً تستوعبه وتقدره على فنه وانسانيته.