2018-09-27 19:02:13

سفير لبنان الأسبق لدى واشنطن د. رياض طبارة: صفقة القرن لا حظ لها في النجاح والحكومة لن تتشكل حتى آخر السنة / حوار فاطمة فصاعي

سفير لبنان الأسبق لدى واشنطن د. رياض طبارة: صفقة القرن لا حظ لها في النجاح والحكومة لن تتشكل حتى آخر السنة / حوار فاطمة فصاعي

سفير لبنان الأسبق لدى واشنطن د. رياض طبارة: صفقة القرن لا حظ لها في النجاح والحكومة لن تتشكل حتى آخر السنة / حوار فاطمة فصاعي

سفير لبنان الأسبق لدى واشنطن د. رياض طبارة: صفقة القرن لا حظ لها في النجاح والحكومة لن تتشكل حتى آخر السنة / حوار فاطمة فصاعي

 

 

جملة من الأحداث الاقليمية تفرض نفسها على الساحة بدءاً من العقوبات الاميركية على ايران وصفقة القرن التي تهدف الى توطين الفلسطينيين وانهاء هذا الملف الشائك الى جانب الحرب السورية والمعارك القائمة في اليمن والعلاقات الروسية – الاسرائيلية المتوترة وغيرها من الملفات التي لا زالت تنتظر الحلول والنتائج كي تخرج الى العلن. ونتائج هذه الأحداث والملفات سيكون لها انعكاساتها على العالم أجمع لا سيما لبنان الذي لا يزال ينتظر المؤشرات الخارجية كي تنطلق فيه عجلة تشكيل الحكومة.

هذه المواضيع وسواها تحدث عنها سفير لبنان الأسبق لدى واشنطن الدكتور رياض طبارة. فسألناه:

 

#لماذا السياسة الاميركية تمر بنوع من ((التخبط)) هل السبب يعود الى شخص الرئيس ام الى مستشاريه؟

-      هناك نوع من الانفصام والانقسام بين ترامب وما يريده كرئيس للجمهورية وما يطبقه كبار المستشارين والوزراء التابعين له، على سبيل المثال صدر بحث بهذا المعنى من أناس عندهم مصداقية يشرح الفوضى السائدة في البيت الأبيض أي الانقسام بين المساعدين وما يطبقونه على الأرض وما بين القرارات التي يأخذها عشوائياً بحيث يقلب الأمور رأساً على عقب من خلال تغريدة على ((التويتر)).

الكتابات التي صدرت أهم ما فيها هو ما كتبه بوب وود وورد في كتابه ((الخوف)) وهو احد الصحافيين الاثنين اللذين كشفا قصة الـ ((ووترغيت)) وانتهت الى استقالة الرئيس نيكسون. لذا عنده مصداقية كبيرة يقول في كتابه ان هناك فوضى عارمة في البيت الأبيض. رئيس الجمهورية يقول منذ ستة أشهر انه يريد ان ينسحب من سورية، في حين انه لم ينسحب فيما لا يزال الأميركيون في سورية لا بل زادوا عدد العسكريين فيها.

ترامب لم ينسحب من سورية ربما لأن المعاونين لم ينفذوا كلام الرئيس او أقنعه مساعدوه بأن لا يفعل.

لذلك هناك تخبط في السياسة لأن الرئيس عنده أفكاره والمنفذون عندهم أفكارهم، هناك أحد كبار المستشارين كتب مقالة في ((النيويورك تايمز)) يقول فيها انهم مقاومة في البيت الأبيض وانهم يحاولون ان يحجموا من قرارات الرئيس التي قد تكون مضرة لكل العالم وليس فقط لاميركا.

الأمر اصبح معروفاً في اميركا انه اصبح هناك نوع من الانقسام بين قرارات الرئيس وطريقة تعامله. المساعدون يسيرون على سياسة معينة واصبحت ثابتة بينما ترامب يصدر قراراً في الصباح ويبدله في المساء.

وأعطيك مثلاً آخر على هذا التردد عندما قال انه يريد ان ينسحب من ((الناتو))، وفي اجتماع ((الناتو)) رفض ان يوقع على البيان النهائي ولم يتمكن من الانسحاب.

اضافة الى ان لديه طريقة في المفاوضات وهذه الطريقة اشار اليها في كتاب نشره من مدة اسمه ((فن الصفقات))، في هذا الكتاب يقول انه اذا أراد المرء ان يعقد صفقة مع شخص عليه ان يسحب كل القوة منه في المفاوضات أي ليصل الى حد ((الاذلال)) ومن ثم تبدأ المفاوضات. وقد استخدم هذه الطريقة مع كوريا الشمالية.

قد ينجح وقد لا ينجح بهذه الطريقة. ولكن السياسة الاميركية الثابتة هي بيد المساعدين. مثلاً يقول انه يريد ان يذل ايران ويفرض عقوبات والخ.. هذا الأمر الجميع متفق عليه ولكن التخوف هو ان يقول انه يريد التفاوض مع الشيخ حسن روحاني لذا لا يمكن ان يتم تفسير التناقضات التي تحصل في اميركا إلا من خلال هذا الباب.

#انطلاقاً من هذه التناقضات التي تحصل في السياسة الاميركية، فلنقارب بعض الملفات التي تريدها اميركا بشكل خاص والدول التي يرتبط مصيرها بها. ماذا عن صفقة القرن هل يمكن ان يتم الاعلان عنها في جلسة الامم المتحدة؟

-      يريد ان يعلن اشياء وكل المساعدين متخوفون مما سيعلنه لأنه في كل مرة يقول لهم ان يغيروا له في الخطاب هذا وذاك. ولكن ما سيقوله ترامب ليس بالضرورة هو ما ستقوم به الولايات المتحدة. أمر باغتيال الرئيس بشار الأسد، وفيما بعد وزارة الدفاع لم تطبق القرار (حسبما ورد في كتاب وود وورد).

حتى انه قال بأنه يريد الانسحاب من سورية بعد ثلاثة اسابيع والآن مرت ستة أشهر ولم ينسحب منها.

حتى ان روسيا بدأت تقوم بحساباتها بأن اميركا ستنسحب لتصبح هي الحاكم الوحيد، تغيرت الأمور الآن.

#ماذا عن علاقته بإيران تحديداً والعقوبات التي سيفرضها عليها؟

-      الموضوع الوحيد الذي يتفق عليه الجميع من رئيس ومستشارين هو انه يجب تحييد ايران عن امور المنطقة أي منطقة الشرق الأوسط وان ايران لا تستطيع ان تكون قسماً من الحل، لأنه اذا تحولت ايران لتصبح قسماً من الحل واصبحت هي المسيطرة على المنطقة سوف تنتهي العملية بحرب مذهبية سنية – شيعية ولذلك يجب تحييد ايران.

ولكن الخوف هو ان يقرر ترامب ان يقابل روحاني شخصياً وقد قال في تصريح من تصريحاته انه مستعد ان يقابله لذلك ايران لا تريد ان تدخل في مفاوضات في الوقت الحالي وان كانت قد دخلت في مشكلة اقتصادية كبيرة لأنها تدرك ان العقوبات ستبقى وأنه يريد ان يسحب منهم تنازلات لا أكثر حتى يصلوا لمرحلة لم يعد لديهم شيء. كي يتنازلوا عنه، ليصل بعدها الى عقد اتفاقية معهم.

ايران عندها مشكلة اقتصادية وبما ان الاقتصاد الايراني ((مخضوض)) ولكنهم معتمدون على ترامب. ترامب على خصام مع الصين وبدأ حرباً اقتصادية معها، كما دخل في خصام مع الروس في الشرق الأوسط ومن خلال العقوبات التي فرضها عليهم، كما انه دخل في مشكلة مع الاوروبيين بعد ان قرر رفع الجمارك على البضائع الاوروبية ومع تركيا حصل الأمر نفسه.

لذلك فإن المرحلة الثانية من العقوبات على ايران سوف تكون ((قاتلة)) بعد ان تضمنت هذه العقوبات عدم التعامل مع البنك المركزي الايراني وعدم شراء البترول الايراني وأي دولة تشتري البترول الايراني سوف يوضع عليها عقوبات.

ايران تواجه مشكلة كبيرة ولكنها تعتمد على ترامب وصراعاته الجانبية. الصين وتركيا مستمرتان في تعاملهما مع ايران، واوروبا تحاول التخفيف من العقوبات الاميركية.

لذلك مستقبل ايران غير معروف وقد ينتهي اما بتراجع ايران او من خلال تغريدة. ولكن ميزان القوى هو لصالح اميركا لأنها الأقوى اقتصادياً.

#هل سيتم توطين الفلسطينيين حسب صفقة القرن؟

-      علينا ان نعود الى عقيدة ترامب ألا وهي ((اذلال الخصم)) وعنده خصمان بهذه الحالة هما اسرائيل والفلسطينيون. اسرائيل غير قادر عليها ابداً لأن عندها نفوذ في اميركا، وهو يحاول ان يذل الفلسطينيين بعد ان اوقف المعونات للأونروا وحصة اميركا منها هي 250 مليون دولار.

فالدول العربية قادرة ان تملأ الفراغ. اميركا تريد ان تعقد صفقة القرن ليس على حساب اسرائيل طبعاً ويقودها صهره جاريد كوشنر وهو المتعصب لليهود لأنه يهودي ولديه مصالح اقتصادية مع اسرائيل اضافة الى دايفيد فريدمان.

صفقة القرن وطريقة ترامب في التعاطي مع الفلسطينيين بإذلال تحتاج الى موافقة العرب كي تتم. صفقة القرن لن يكون لها حظوظ في النجاح، وهو يريد ان يثبت انه يتفنن في عقد الصفقات.

وعهد ترامب مهدد بالانتهاء قبل أوانه لأن هناك دعاوى كثيرة ضده في ظل الانتخابات النصفية القادمة في تشرين الثاني/ نوفمبر. واذا حصل الديموقراطيون على الأغلبية فمن الممكن ان يقيلوا ترامب.

ويبدو ان هناك موجة ديموقراطية وقد يكون هناك عودة للديموقراطيين في الانتخابات الاميركية القادمة.

#ما مصير تركيا وكيف سيكون وضعها على اثر الأزمة الاقتصادية التي مرت بها بسبب اميركا؟

-      تركيا كانت على حافة الهاوية بدءاً من شهر نيسان/ ابريل الماضي. حتى لو تصالحت تركيا مع ايران فإن المشكلة التركية ستبقى موجودة وعليها ان تجد طريقة لتخرج منها. ولدى تركيا امر يمكنها ان تهدد به وهو مسألة اللاجئين فإذا طالها أي شيء سيىء ممكن ان ترفع يدها عن اللاجئين، اضافة الى ورقة أخرى قد تلعبها تركيا وهي انها عضو في ((الناتو)) وهي عضو اساسي فيه لأنها موجودة على حدود روسيا اضافة الى انها دولة كبيرة.

لذلك لدى تركيا اوراق سياسية يمكن ان تلعبها.

#كيف ستكون العلاقة الروسية – الاسرائيلية بعد الضربة الأخيرة التي تعرض لها الروس؟

-      لا روسيا يمكنها ان تتنازل عن اسرائيل ولا اسرائيل يمكنها ذلك. ولا اعتقد ان روسيا تريد ان تقوم بمواجهة طويلة الأمد مع اسرائيل، ولا ننسى بأن لدى اسرائيل مساندة اميركية. وهذا الأمر لا روسيا تريده ولا أميركا.

يحصل صعود وهبوط في هذه العلاقة وقد يتم ايجاد حل لها.

#كيف تقرأ حادثة الأهواز التي حصلت في ايران؟

-      هناك مواجهة غير معلنة كاملة بين اميركا ودول الخليج من جهة وايران من جهة اخرى. لا شك ان هناك من يساعد الانفصاليين في الأهواز من جهة اميركا. ماذا يعني هذا؟ اما انذار من جهة المنظومة الاميركية – الخليجية واما بداية مواجهة كبيرة. اتصور انها لا تزال في طور الانذار فقط.

#تتفاقم الأمور في اليمن هل من حل لهذه الأزمة ام لا؟

-      لا حل لأزمة اليمن حتى الآن، ولكن هناك محاولات في كل الجهات لانهاء هذه المشكلة في اليمن. الاميركيون يريدون ان تنتهي هذه المشكلة اضافة الى الايرانيين.

المجتمع الدولي ايضاً يقوم بجهده حيال هذه الأزمة. ولكن الجهود مكثفة للغاية وهذا ما يجعلنا نشعر بالتفاؤل فيما خص هذه الأزمة.

#معركة ادلب هل ستكون المعركة الأشرس وماذا ستغير في المعادلة؟

-      معركة ادلب ليست فقط مكلفة لكل الجهات عسكرياً وسياسياً.. لذلك الأمر ليس بسيطاً وتدخل فيها المصالح التركية وتريد تركيا ان تكون هذه المنطقة تحت نفوذها. فشمال المنطقة هو بيدها. وروسيا ليست حاضرة للقيام بحرب مع تركيا لأجل هذه المنطقة.

خلال الأشهر الثلاثة القادمة لا يوجد معركة في ادلب، وعلينا ان نسأل ان كان لأميركا مصلحة في معركة ادلب.

#كيف تقرأ كلمة السيد حسن نصرالله ورد نتنياهو عليه هل ينذر بحرب مع اسرائيل؟

-      لا يوجد في الأفق حرب مع اسرائيل، لأن حزب الله لا يريد حرباً مع اسرائيل، لأن المسألة مكلفة لحزب الله وللبنان ايضاً. من جهة أخرى أرى ان اسرائيل لا يمكنها ان تقوم بحرب على لبنان من دون الحصول على ضوء أخضر من  اميركا وفي الوقت الحالي هذا الموضوع غير متوفر.

طبعاً هناك تهديدات ولكن لا يوجد خطر حرب على الاطلاق. كلام السيد حسن وكلام الاسرائيليين هو ان لا تحاولوا الدخول في حرب لأنها مكلفة لكم. وهذا دليل على انه لن تحصل الحرب.

#هل نحن بانتظار الداخل ام الخارج لبت ملف تشكيل الحكومة؟

-      اتصور ان العقوبات الجديدة الاميركية مرتبطة بهذا الموضوع الى جانب موضوع توطين اللاجئين السوريين في لبنان، لذا لا يوجد توطين على الاطلاق وهذا الكلام هو نداء شعبوي.

العودة الكبرى للسوريين لم يأتِ وقتها بعد لأن ثمة شروطاً يجب ان تكون متوافرة للعودة بحسب دراسة قامت بها الجامعة الاميركية.

لذلك فإن مسألة تشكيل الحكومة مرتبطة في الخارج. اذا قرر الخارج ان تتشكل الحكومة خلال 24 ساعة فإن الأمر سيحصل. لذلك الحكومة لن تتشكل من الآن حتى آخر السنة.

 

حوار: فاطمة فصاعي