2021-04-07 13:13:33

باسيل طلب موعدا وباريس لم تجبه حتى الآن لماذا؟

باسيل طلب موعدا وباريس لم تجبه حتى الآن لماذا؟

باسيل طلب موعدا وباريس لم تجبه حتى الآن لماذا؟


مجلة الشراع 7 نيسان 2021
على عكس ما روجت له مصادر صهر عون الصغير فإن هذا الاخير هو الذي طلب موعداً لزيارة باريس ولقاء الرئيس ايمانويل ماكرون وان قصر الاليزيه لم يحدد وقتاً لاستقباله حتى الآن 
مصدر في العاصمة الفرنسية ابلغ الشراع ان باريس احرجت من طلب باسيل وهي تعلم دوره في تعقيد الحل الذي قدمه ماكرون عبر مبادرته الإنقاذية لذا لم تعط الصهر الصغير موعداً 
المصدر نفسه قال للشراع ان ماكرون لن يدخل في مواجهة مع واشنطن من اجل صهر عون الذي صدرت بحقه عقوبات اميركية بسبب فساده ، وان باسيل يستطيع ان يروج لهذه العقوبات عند طهران حيث يستطيع ان يزعم عندها لإدعاء بأن اميركا فرضت عليه عقوبات بسبب دعمه لحزب الله 
لكنه لن يستطيع ان يقول هذا للفرنسيين الذين يعرفون كل شيء عن كل السياسيين اللبنانيين
  الامر الثاني ان باريس التي تعرف الكثير عن سلوكيات هؤلاء وضعت في حسابها ان باسيل قد يحمل معه بنود صفقة تقضي بأنه على استعداد لتسهيل تشكيل حكومة برئاسة سعد الحريري وفق المبادرة الفرنسية لكنه يريد بالمقابل من الرئيس ماكرون ان يقنع الرئيس جو بايدن برفع العقوبات الاميركية عنه وهذا امر لن يتحمس الفرنسيون له.. لماذا ?
لأن الفرنسيين لن يدعسوا دعسة ناقصة في لبنان بعد ان تعرضوا لإنتقادات داخلية ولبنانية على اندفاعهم السابق نحو لبنان منذ زيارة رئيسهم بيروت بعد اقل من 48 ساعة على جريمة تفجير مرفأ بيروت يوم 4/8/2020، وهم لن يعطوا باسيل شرف استقباله ولا شرف لقائه سعد الحريري الذي يتمنع منذ اكثر من سنة على اللقاء به وبالتالي فهم ليسوا مستعدين لإغضاب حليفهم الصادق الثابت معهم سعد الحريري
ويختم المصدر قوله للشراع : لا تنسوا حرص باريس على التنسيق مع واشنطن في مسألة المفاوضات مع ايران وهي ان تسمح لسياسي لبناني مثل باسيل ان يشوش على علاقاتها مع اميركا

الشراع في 7/4/2021