2021-04-05 21:28:39

لقاء الحريري باسيل..كارثة!!

لقاء الحريري باسيل..كارثة!!

لقاء الحريري باسيل..كارثة!!

مجلة الشراع 6 نيسان 2021

 

اذا صحت المعلومات عن ان سعد الحريري سيلتقي في باريس جبران باسيل لحلّ عقدة تاليف الحكومة في لبنان فهذا سيكون بكل المقاييس كارثة سياسية ستصيب اول الامر الحريري نفسه ثم رئاسة الحكومة وطالما انها ستصبّ في خدمة ميشال عون وصهره الصغير فيه الطامة الكبرى لأنها ستصيب اللبنانيين الشرفاء الذين يتحوّل قسم كبير منهم الى الفقر والبعض الى الحاجة والعوز والبعض الى الشّحادة...

 فهل كان الامر يحتاج  الى رحلة الى باريس حتى لا  تقع كل المصائب الناتجة عن تعطيل  تشكيل الحكومة؟

ولماذا لم تتم هذه الرحلة قبل الآن؟

اما ان تنتهي المسألة بلقاء الحريري صهر عون الصغير فهذا نسف للموقف الوطني الثابت الذي اتخذه الحريري بإلتزامه الدستور والاعراف والمحافظة على المؤسسات وهو يغادر مرحلة الخلل السابقة بسيطرة باسيل على مسار وتوجيه حكومات سابقة ليسبب فيها الخلل الذي يعيشه اللبنانيون اليوم...

لماذا نقول وطني؟

لأن الذي خرّب كل مشاريع البناء التي كان يتقدم بها الحريري وغيره هو باسيل نفسه..

والاهم،

 ان الكارثة الاقتصادية والمالية والافلاسات التي تحصل سببها ملف الطاقة الذي تسلّمه باسيل ومستشاريه الذين اسماهم وزراء والذي يشكل الهدر فيه ثلثي الدين العام على اللبنانيين.. من دون نسيان الكوارث المالية التي سببتها سياسة باسيل في السدود وفي الاتصالات وغيرها!

لقاء الحريري باسيل في باريس كارثة سيدفع ثمنها اللبنانيون تماماً كما يدفعون ثمن جريمة انتخاب ميشال عون رئيساً قبل اربع سنوات ونصف

والمتفائلون بالوطن وحسنو النية بالحريري يعتقدون ان الحريري لن يلتقي باسيل، وانه اذا التقاه سيكون لقاء مجاملة لا اكثر!

نعود الى ما كتبناه قبل ان يرتكب الحريري جريمته بإنتخاب عون للرئاسة لنقول له:

جمهورك ثم جمهورك ثم جمهورك ونضيف الى هذا التحذير قولاً مشهوداً وهو ان المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين فكيف والحريري لدغ عشرات المرات فهل ما زال في جسدك يا حريري مكان لم تلدغك فيه افاعي الجموح الى الرئاسة؟

ونحن ندعوك لأن تلغي من قاموسك عبارة ام الصبي وإن كنا نصدق قولك انك ابو السنة فتمسك بهذه الصفة لتكون أهلاً لها