2021-04-04 21:30:57

قيم وشمائل جاهلية أكدها الدين الإسلامي/ بقلم عبد الهادي محيسن

قيم وشمائل جاهلية أكدها الدين الإسلامي/ بقلم عبد الهادي محيسن

قيم وشمائل جاهلية أكدها الدين الإسلامي/ بقلم عبد الهادي محيسن

مجلة الشراع 5 نيسان 2021

 

لا تكتمل صورة التراث الإسلامي ومبادئه إذا لم نشير الى القيم المبثوثة في الثقافة العربية الإسلامية والتي تمتد جذورها الى ما قبل الدعوة الإسلامية، ثم جاء الإسلام فأتمها وتبناها والدليل هذا الحديث " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق " . ومن الأخطاء الشائعة لدى البعض محاولتهم تصوير الحياة الجاهلية تصويرا قاتما مظلما رغبة منهم في إبراز المزيد من نور الإسلام وضيائه .

لقد قضى الإسلام على بعض عادات الجاهلية الذميمة وبعض معتقداتها الخاطئة من مثل عبادة الأصنام ووأد البنات والحرب بين القبائل حتى أن الرق قضى عليه تدريجيا...

غير أن القرآن أنزل على خير أمة أخرجت للناس واختار الله للرسالة رجلا من قريش هو خيار من خيار من خيار، وقد قال الرسو : الناس معادن خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام .

إن كثيرا من القيم التي وطدها الإسلام لها جذورها لدى عرب الجاهلية وأتى بها الإسلام لأنها عربية الأصل والمحتد وجميعها تكون التراث العربي الإسلامي والثقافة العربية الإسلامية التي ذاعت وانتشرت عبر العصور، بل أن العرب الذين دانوا بالإسلام أغنوا هذه القيم من خلال ما أنتجوه من أدب وفكر وسلوك عبر التاريخ العربي القديم .

والواقع فإن هناك العديد من المباديء والقيم العربية  لفترة ما قبل الإسلام جاء الدين الجديد ليؤكدها ويتبناها ومنها :

  1. الكرم: لا شك أن من القيم التي استمسك بها العرب منذ الجاهلية حتى اليوم قيمة الكرم التي تعبر عن كرم النفس العربية ويشمل العطاء بأوسع معانيه والغيرية والمحبة والترفع عن حمأة اللصوق بتراب المادة فالغني عند العرب هو غني بنفسه ولو كان عاري القوادم حاف. وقد أكد الإسلام هذه الفضيلة ودعا اليها وإن يكن قد نهى عن التبذير وجاء في القرآنالكريم  " ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة " و"من يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون " .. ولن تنالوا البر حتى تنفقوا ما تحبون .

  2. الإباء والشمم: ويرتبط بمفهوم الكرم مفهوم الإباء والشمم ، وأهم ما في هذا  المفهوم رفض المذلة والمهانة ورفض الضيم ... ومصدر ذلك اعتزاز الإنسان العربي بكرامته واحترامه لكرامة غيره وتلك قيمة انسانية ترفض العبودية وتأبى الخنوع انها البطولة الحقة وأخلاق البطولة ومن أبرز أمثالها المنية ولا الدنية وتجوع الحرة ولا تأكل بثدييها عش كريما أو مت وأنت كريم. وقد أكد الدين الإسلامي هذا المعنى في أكثر من موضع: من تواضع لغير الله ذل والحق يعلو ولا يعلى عليه " ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين " ، وألم يقل القرآن في وصف اليهود " وضربت عليهم الذلة والمسكنة " .

  3. الوفاء: قيمة إنسانية أخرى سما بها العرب وأحلوها منزلة خاصة إنها الوفاء بمعانيه المختلفة: الوفاء بالعهد والوفاء بالوعد وللصداقة ولمن أنزلته صروف الدهر من عليائه وكلنا يذكر قصة السموأل ..  وقد أكد القرآن هذه المكرمة فقال: "والموفون بعهدهم إذا عاهدوا" وكذلك الآية الكريمة "وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤلا ". ويدخل في باب الوفاء حماية المستجير وإغاثة الملهوف .

  4. الحلم :لا يناقض مبدأ الوفاء مبدأ الحلم والإناة والحكمة في معالجة الأمور بل يتكاملان فالوفاء لا يعني الحقد والإحتراب "وليس كبير القوم من يحمل الحقدا"وقد أكد الإسلام ذلك " أدع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة "و لا تستوي الحسنة ولا السيئة إدفع بالتي هي أحسن " وفيه كذلك "والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس ".

  5. الشرف: ويكاد يلخص هذه القيم والشمائل جميعها مبدأ الشرف وهو يعني السمو والرفعة والكرامة في كل ميدان من ميادين الحياة شرف مصدره التاريخ الكريم لمن ينتسب اليهم الفرد شرف القول وشرف العلم والمعرفة وشرف العمل والصنعة كما يشمل سائر الجوانب التعلقة بحياة الفرد وهو يقابل الخسة والدناءة في القول والعمل...

هذه بعض القيم والشمائل التي قدسها العربي ورفع منزلتها عبر العصور والتي أكدها الدين الإسلامي ورعاها.

عبد الهادي محيسن .. كاتب وباحث