2021-03-26 11:36:54

تأملات في واقع الحياة إنه زمنُ ازدواجيةِ المعايير/ بقلم عبد القادر فاكهاني

تأملات في واقع الحياة إنه زمنُ ازدواجيةِ المعايير/ بقلم عبد القادر فاكهاني

تأملات في واقع الحياة إنه زمنُ ازدواجيةِ المعايير/ بقلم عبد القادر فاكهاني

مجلة الشراع 26 آذار 2021

 

استوقفني صديقٌ وأمطرني بِوابلٍ من الأسئلة التي تبدأُ بالصحة والأهل والأحفاد وتنتقلُ إلى مواضيع الغلاء والبلاء وانتشار الأمراض وتوقف الأشغال واستشراء البطالة وضعف القوة الشرائية لعملتنا الوطنية... ولا يغفل هذا الصديقُ عن التطرق، بأسلوب قاس غلّفه بصيغة السؤال، إلى أحوال السياسة والساسة في بلادنا وتبدّل التحالفات وسرعة "التكويعات" وضبابية المواقف!

من دون أن ينسى التعريضَ بمن أسماهم بائعي المواقف والشعارات... كلهم يتحدثون ضد الفساد ولكن كثيرًا منهم يضع الخطوط الحمراء إذا ما ذُكر فلان في تهمة أو شبهة لمجرد أنه من المحسوبين عليه!

 ضد الفساد ولكنكم تحمون الفاسدين!

أغرقتم البلدَ في الديونِ وجعلتم اقتصادَه وأموالَه وشعبَه في مهبِّ الرياحِ وفي الوقت عينِه تدّعون حبَّه!!! ما هذا الحب؟! وما هي هذه السياساتُ العرجاء؟!

وتفوّه صديقي ببعض العبارات التي أجدُ حرجًا في ذكرها هنا!

 ثم أتبع ذلك بسؤال: لماذا أغلب السياسيين في بلادي يقولون ما لا يفعلون، ويفعلون ما لا يقولون؟!

 لماذا يتحدثون بألسنتهم عن خدمة الشعب فيما هم يعملون لخدمة الأزواج والأبناء والحاشية وشعراء البلاط؟! لماذا... ولماذا... ولماذا...؟!

أجبتُ صديقي: ما ذكرتَه عن الشعاراتِ الجوفاءِ والوعودِ الفارغةِ وحمايةِ الفساد من قِبل سياسيين صحيح... وما أشرتَ إليه من أحوالِ البلدِ اقتصاديًا ومعيشيًا صحيح... إن كثيرًا مما تطرقتَ إليه مرتبطٌ بغيابِ مفاهيمِ الأمانةِ والصدق والعفة لدى هؤلاء... ينادون بها وهم بعيدون عنها... يحدّثونك عن تعاطفهم مع الناس وهم يركبون ظهور الناس!

إنه زمنُ ازدواجيةِ المعايير!

وبصراحةٍ أقولُ لك يا صديقي ليس هذا عند السياسيين فحسب بل هو عند كثير من الناس...

نطلقُ الرصاصَ تعبيرًا عن فرح أو حزن باتجاه مساكن الناس ورؤوسهم ولكن نبكي على فراق قريبٍ أصابته رصاصةٌ طائشة!!

نلوثُ أنهرَنا بنفاياتِ معاملِنا ومسالخِنا ومقاهينا ولكننا نطالبُ ببيئةٍ نظيفة!

نغشُّ في المكيال والميزان في متاجرِنا ومصانعِنا ولكننا نزبد ونرعد عندما يبيعنا "دكنجي" غرضًا صغيرًا معيبًا!!!

نرمي نفاياتِنا كيفما كان عند بابِ جارٍ أو دكانٍ أو تحت سيارةٍ ولكننا ننزعجُ من الروائح النتنة!!!

نغتابُ جيرانَنا وأهلَنا وأصدقاءَنا ولكننا ننفجرُ غضبًا إن سمعنا كلمةَ سوءٍ تطالُنا!!!

نشتمُ في الطرقاتِ والأسواقِ وعندَ إشاراتِ السير ونتفوّهُ بأقذعِ النعوتِ لأتفهِ الأسبابِ ولكننا نثورُ من أقلِّ كلمةٍ تُقال لنا ولا تُعجِبُ خاطرَنا!!!

نقولُ الشيء ونفعلُ عكسَه...

نطالبُ بالإصلاحِ ونصفّقُ للمفسدين...

ننتقدُ السياسيين ونفعلُ مثلما يفعلون...

نريدُ وطنًا جديدًا ولكننا نطعنُه كلَّ يوم...

نعم... إنه زمنُ ازدواجيةِ المعايير... زمنٌ يمارس فيه سياسيون ألاعيبَهم علينا... ونمارسُ نحن ألاعيبَنا على أنفسِنا وعلى بعضنا البعض.

 

بقلم عبد القادر فاكهاني