2021-03-17 07:20:00

النبي شيت ينسحب من بطولة كرة القدم: الاتحاد يرى بعين واحدة ومحكوم بالكيدية السياسية / بقلم عدنان حرب

النبي شيت ينسحب من بطولة كرة القدم: الاتحاد يرى بعين واحدة ومحكوم بالكيدية السياسية / بقلم عدنان حرب

النبي شيت ينسحب من بطولة كرة القدم: الاتحاد يرى بعين واحدة ومحكوم بالكيدية السياسية / بقلم عدنان حرب

مجلة الشراع 17 آذار 2021

شن نادي النبي الشيت من الدرجة الثانية لكرة القدم هجوماً عنيفاً على اتحاد كرة القدم "السياسي" متهماً إياه بانه لا يعامل جميع الفرق بالتساوي بل بعين واحدة وهو محكوم بالكيدية السياسية وذلك على خلفية قرار الاتحاد بتخسير الفريق البقاعي إتحادياً امام ناصر بر الياس لدخول احد ادارييه الى المنصة الرئيسية خلال اللقاء وهو موقوف بقرار سابق؟

كلام "الشراع"

منذ ايلول 2001 ونحن نتحدث في "الشراع" بأن هذا الاتحاد سياسي وتم تعيينه من المرجعيات السياسية وليس بالانتخاب الحر من نوادي اللعبة، وقلنا انه يتعاطى سياسياً وليس ادارياً او قانونياً في معظم قراراته، وها هو النبي شيت يؤكد ما قلناه مراراً ولكن بصوت عالٍ هذه المرة على عكس الكثير من الفرق التي تتحدث بنفس الصفات عن هذا الاتحاد ولكن داخل جدران المكاتب وفي الملاعب وبهمس وغمز وسراً خوفاً من العقاب الذي قد يطالهم في حال قالوا كلامهم عن الاتحاد بصوت عالٍ؟ فإلى متى تبقى اللعبة اسيرة تدخلات رجال السياسة التي تحمي إدارة لعبة دمرها مندوبي تلك المرجعيات؟

كما ان السؤال الاهم حول اسباب قرار الايقاف هو: "كيف دخل الاداري الى المنصة الرسمية وهو موقوف أصلاً وتابع المباراة بكاملها ومن هو الذي سمح له بالدخول؟ ولماذا لا يقوم موظفي الاتحاد بواجباتهم على الابواب خصوصاً ان الدخول الى الملاعب ممنوع بقرار اتحادي؟ وما هو ذنب النادي إذا كان هذا الشخص لا يمثله وهو غير مسجل على كشوفاته منذ عامين؟"

بيان النبي شيت

ومما جاء في بيان النبي شيت الرسمي الذي وزعه يوم الثلاثاء الماضي في 16 آذار الشهر الحالي على موقع التواصل الاجتماعي:

 "إن الاتحاد اللبناني هو من يتحمل مسؤولية أي شخص يدخل المنصة الرسمية خلال المباريات الرسمية، وأن النادي لم يسجل علي الموسوي الموقوف مدى الحياة على كشوفاته منذ عامين؟"
وتابع البيان: "أن الإداري الموقوف في نادي ناصر برالياس شفيق سويد، كان موجودا أيضًا ولم يتخذ بحقه أي إجراءات"
 واردف البيان: "تعرض الفريق لظلم كبير أمام أنصار حوارة بعدما احتسب الحكم محمد غدار ركلة جزاء فاضحة، فاجأت كل وسائل الإعلام والمعنيين بالشأن الرياضي داخل وخارج الملعب، والاتحاد بأعضائه لم ينصفنا ولم يحرك ساكنا وكأن شيئا لم يكن."
واكمل: "شهدت أغلب مباريات البطولة بدرجتيها الأولى والثانية حضورا جماهيريا رغم قرار المنع والتهديد بالعقوبة، لكن الاتحاد الكريم الذي لا يرى إلا بعين واحدة ومحكوم بالكيدية السياسية تغاضى عن كل الحضور، كما شهدت بعض المباريات نزول الجمهور إلى أرض الملعب ورافقها إشكالات واعتداء على إعلاميين، فكان قرار الاتحاد معاقبة بعض المفتعلين والتغاضي عن معاقبة النادي خوفا من المرجعية السياسية المسؤولة وخوفا من التصعيد الجماهيري؟"
وواصل البيان: "نأسف لما وصلت إليه الأمور من ظلامة وغياب للحق والعدالة والكيل بمكيالين من الاتحاد وبعض أعضائه، مع ما يرافقها من كيدية طالت النبي شيت سابقا وتطاله اليوم، وأمام هذا الإجحاف الذي يتعامل به الاتحاد، وفي ظل وجود بعض الهامات الفاسدة في الاتحاد التي تطلق رصاصة الرحمة على ما تبقى من كرة قدم، فإننا نعلن انسحابنا الكامل من بطولة الدوري اللبناني، وعلى الرياضة السلام لأن الاتحاد لا يريد أن تتمثل منطقة البقاع بفريق يشرّفها وقادر على المنافسة أينما حل".