2021-03-16 14:50:08

لا نريد أن نهاجر... ولكن / بقلم عبد القادر فاكهاني

لا نريد أن نهاجر... ولكن / بقلم عبد القادر فاكهاني

لا نريد أن نهاجر... ولكن / بقلم عبد القادر فاكهاني

مجلة الشراع 16 آذار 2021

نحب وطننا...

نحب لبنان...

ولكن البعض يريد منا أن نكرهه... أن ننقلب على حبه... أن نرحل... أن نهاجر... وربما يريدون أن ننتحر !!!

لن ننتحر...

ولن نرحل ولن نهاجر...

 سنبقى في وطننا ننتظر شروق الشمس بعد عتمة الليل بلا كهرباء، ونشرب من ينابيع قُراه الضائعة مياهها سدى، ونرتقب مغيب الشمس قرب صخرة الروشة أو ربما قرب مرفأ بيروت المدمر بإهمالهم وفسادهم...

سنبقى في لبنان..

ولكن اتركوا لنا وطنًا نُبصر فيه النور ونشم الهواء ونشرب الماء... وطنًا لا نغرق فيه بالنفايات... وطنًا لا يُغرقنا فيه الفسادُ والدولارُ بالديون... وطنًا آمنًا لا تهتز فيه بيوتُنا ولا تُدمر أحياؤنا بمواد قابلة للانفجار لا يرضى مسؤول واحد أن يترك منها بضعة غرامات في بيته... وطنًا لا تتقاذفنا فيه الحصصُ والمناكفاتُ والكيدُ السياسي والنكدُ المتبادل كُرمى صفقات ودراهم ستبقى فوق الأرض وهم راحلون عنها تحت التراب...

عندي الكثيرُ لأقوله... وبعضُه يكفي لمن عنده شعور وإحساس ليرعوي ويكف عما يرتكبه من ممارسات...

هل تنتظرون انفجارًا آخر... وحرائقَ أخرى؟!!!

لن نهاجر... ولكن غيّروا أنتم من أدائكم أو ارحلوا...

بقلم عبد القادر فاكهاني