2021-03-15 13:55:02

رجلٌ من نارٍ ودخان / بقلم زينة جرادي

رجلٌ من نارٍ ودخان / بقلم زينة جرادي

رجلٌ من نارٍ ودخان / بقلم زينة جرادي

مجلة الشراع 15 آذار 2021

يا رجلاً من نار ودخان

سَلَبْتَني رَغَباتي  وتأوُّهاتي وآخِر القَطَراتِ في نشواتي

بَقيتُ أنا واقفةً على الرَّصيفِ وحيدةً

وأنتَ مَشَيت

ضِعتُ في زَحْمةِ الوجوهِ العابرةِ المُثْقَلَةِ بالاشتياق

خلفَ أسوارِ الحنينِ

إلى الليّالي النّاعسةِ في همسِ الجَسَد

إلى نُزُهاتِ القُبَلِ الضَّائِعَةِ على أَرصِفَةِ الشِّفاه

إلى أمسٍ صارَ مِن مَفاصِلِ الذِّكريات...

بَقيتَ أنتَ في نقطةِ الانطلاق

وتُهتُ أنا في غَياهِبِ النِّسيان

مثلَ طائرٍ اسْتَبَدَّ به الخَوْفُ مِن بنادقِ الصّيادين

أو كَبُحَّةِ نايٍ جَرَحَتْها الأغوارُ العميقة

كنجمةٍ سَقَطَتْ من سماء...

لكنَّكَ أشرقتَ وَهْجاً في الأشواق ونَسيتَ الوفاء

يا رجلاً بيني وبينَك تنحني سنابلُ العِتاب

بيني وبينَكَ يقفُ الشَّفَقُ غُروباً وتُرتِّلُ السَّماء

تمشي هَمَساتُ الأنفاسِ نحو مَدائِنِ العبير

ولا يبقى منكَ إلاّ طيفُ زمنٍ مُغَطَّى بِغُبارٍ على رصيف...

في مَعْبَدِك أقمتُ صلواتي

وعلى عَتَباتِكَ بَنَيْتُ خَيالاتِ المَصير...