2018-09-14 13:30:45

الى هيئة التفتيش المركزي أين قرارك في قضية أدوية السرطان الفاسدة؟

الى هيئة التفتيش المركزي أين قرارك في قضية أدوية السرطان الفاسدة؟

الى هيئة التفتيش المركزي أين قرارك في قضية أدوية السرطان الفاسدة؟

الى هيئة التفتيش المركزي أين قرارك في قضية أدوية السرطان الفاسدة؟

 

على الرغم من ان رئيس الهيئة العليا للتأديب القاضي مروان عبود، طلب من التفتيش المركزي برئاسة القاضي جورج عطية، اعادة فتح ملف أدوية السرطان الفاسدة التي استخدمت لعلاج أطفال أدت الى وفاة بعضهم، فإن التفتيش المركزي الذي انكب على دراسة هذا الملف الذي اوقفت بموجبه موظفة في صيدلية وزارة الصحة هي منى بعلبكي، لم يصدر تقريره الجديد بعد.. مما جعل البعض يعتقد ان الملف تم حفظه وان قضية أدوية سرطان الأطفال الفاسدة اقتصرت على ضحية واحدة فقط.

مصادر مطلعة تحدثت لـ ((الشراع)) عن معطيات هذه القضية فأوضحت انها متشعبة لعدة أقسام:

القسم الأول منها يظهر ان طبيباً مسؤولاً في مستشفى رفيق الحريري الحكومي كان يطلب من مرضاه احضار أدوية خاصة بالسرطان من وزارة الصحة وعندما يتسلمها منهم يقدم لكل مريض علبة دواء واحدة، ثم يحتفظ بالباقي ليبيعها مرة أخرى لصيدليات خاصة ولحسابه.

القسم الثاني: ان اللجنة المختصة في نقابة أطباء لبنان برأت هذا الطبيب ولم تسمح بملاحقته.

القسم الثالث: ان وزيراً للصحة أثيرت حوله الكثير من الشبهات في الفساد واستغلال النفوذ، راح يستورد أدوية ضد السرطان من الهند، غير فعّالة، ضارباً عرض الحائط بتقارير اللجنة الفنية الجدية المكونة من أساتذة في الجامعات الاميركية واليسوعية واللبنانية التي كانت توصي باستيراد أدوية ثبتت فعاليتها ضد السرطان، وكان أعضاء هذه اللجنة يعملون بكل شفافية واتقان وكفاءة.

وحين تبين فساد هذه الأدوية الهندية التي استوردها الوزير هذا.. سقطت منى البعلبكي ضحية قرارات الوزير وتظلمت فأحال القاضي عبود الأمر من جديد الى هيئة التفتيش المركزي.؟. وما صدر قرارها بعد.. لماذا؟