2018-09-14 12:51:27

نقطة في بحر: من قلب العروبة النابض الى قلب موسكو الجامد

نقطة في بحر: من قلب العروبة النابض الى قلب موسكو الجامد

نقطة في بحر: من قلب العروبة النابض الى قلب موسكو الجامد

نقطة في بحر: من قلب العروبة النابض الى قلب موسكو الجامد

كيف يدور الزمان!.. كانت دمشق قلب العروبة النابض.. ثار السوريون عندما اقتحم الفرس سوق الحميدية نسبة لحميدالدين التركي، وقد سبق وقوف الجنرال الفرنسي اللنـبي على قبر صلاح الدين الأيوبي الكردي فيها ليقول له: ها قد عدنا يا صلاح الدين يا هازم جيوش الفرنجة الصليبيين. صارت سورية موزعة بين تركيا وأميركا وايران.. وسادت فيها لغات الافغان والباكان والشيشان، لكن كل سورية الآن تحت قبضة الروس او تكاد.. وما كان هذا ليحصل من دون وجود اسرة الأسد التي قال كاتب سيرة حافظ الأسد باتريك سيل ان أصلها وحش ويتندر بعض السوريين بوصفها بأنها عائلة الجحش.. حقيقة او تشنيعاً، الفعل أفظع.

من قلب العروبة النابض الى قلب موسكو الجامد، من عاصمة الأمويين، ومن قاسيون أطلّ يا وطني الى الأرض بتتكلم روسي مع عشرات اللغات.. هل نشفق على بشار لأنه مضطر لتعلم كل هذه اللغات؟