2021-02-24 16:05:16

صدقوا او لاتصدقوا لن ينقذ بشار الا اعترافه باسرائيل

صدقوا او لاتصدقوا لن ينقذ بشار الا اعترافه باسرائيل

صدقوا او لاتصدقوا لن ينقذ بشار الا اعترافه باسرائيل

مجلة الشراع 24 شباط 2021
يزداد الحصار الدولي بالمعلومات والوثائق التي تثبت ان بشار الاسد كان يأمر شخصياً بقتل متظاهرين ومعتقلين داخل سجونه وان هناك 900 الف وثيقة فيها الآلاف التي تحمل توقيعه الشخصي تأمر اجهزته بقتل وتعذيب واختطاف المعارضين السوريين داخل ومن خارج سورية 
وستخرج الى الإعلام قريباً صوراً لمقابر جماعية حفرتها اجهزة امن تابعة له في سورية تحمله مسؤوليتها التحقيقات والوثائق التي باتت اجهزة ودولاً عديدة تملكها عن دوره المباشر فيها وبرمي جثث الالاف المفقودين والمقتولين والمعذبين حتى الموت داخل هذه المقابر السرية 
وجاء ت احكام المانيا القضائية ضد ضابطي امن سوريين بتهمة تعذيب وقتل مواطنين سوريين بسبب ارائهم داخل وخارج سورية لتكشف المدى الذي يمكن ان تصله العدالة الدولية في ملاحقة بشار وضباطه 
.. ومع ان البعض سخر من الاحكام التي لم تتجاوز السجن للضابطين باربع سنوات ، كما انهما سيكونان في ضيافة سجن اوروربي ربماحماية لهما من انتقام اهالي الضحايا وهو بالآلاف فضلاً عن ان سجن كل منهما هم كالاقامة في فندق خمس نجوم مقارنة بأقبية بشار والجهنم التي يعذب فيهاالآلاف في سورية .. الا ان هذا لا يلغي ان قطار العدالة يسير على الطريق الصحيح وهو لا بد واصل الى المحطة التي تحيل بشار ومن معه الى العدالة مهما طال الوقت 
ولعل بشار هو اكثر العارفين بنهاية الطريق ، ولعله فهم اشارة كشف وثيقة طلبه رسمياً من مجرم الحرب الآخر فلاديمير بوتين انقاذه عام 2013 .. ولعل بشار فهم ايضاً انغماس جو بايدن في حل نزاعات المنطقة حتى لو على طريقته وان بايدن الغى التفويض الذي اعطاه سلفه المجنون ترامب لمجرم الحرب بوتين في سورية ليكون عرابه عند اسرائيل بعد ان انضمت روسيا بوتين الى الادارات الاميركية المتعاقبة في حماية اسرائيل 
بشار امام امرين متعاقبين هما انكشاف دوره الشخصي والمباشر في الجرائم التي ارتكبها شخصياً واوامره المباشرة فيها وحماية مرتكبيها الذين قتلوا مئات الاف السوريين خلال سنوات
الامر الآخر ان جو بايدن يريد ان تتولى اميركا تقليع شوكها بيديها في منطقتنا ولن تسمح بتفرد روسيا  بها وبعدها ربما تعمل على طردها والبداية من سورية مثلما كان عودة روسيا الى منطقتنا من سورية فهل يمكن تفهم توقيت الوثيقة السورية بطلب بشار المساعدة من بوتين ? 
 على كل 
هذان الامران يعطيان بايدن ورقة سحب بشار الى الاعتراف بإسرائيل من وراء ظهر بوتين وهذا هو السبيل الوحيد لانقاذه من المثول امام محكمة دولية كما سلوبودان ميلوسيفيتش الذي مات اثناء محاكمته في لاهاي على جرائم ارتكبها جيشه في البوسنة  
او كما يلاحق الان عمر البشير المسجون في الخرطوم والذي تطالب المحكمة الجنائية بتسليمه اليها لمحاكمته بإرتكاب جرائم في عموم السودان  
لقد كشفنا في الشراع وكتبنا عدة مرات عن مؤتمر ثلاثي اميركي - روسي -صهيوني عقد في القدس عام2018 لبحث مصير سورية وان هذا المؤتمر اسفر عن تكليف بوتين حماية بشار تمهيداً لحمله الى توقيع اتفاقية سلام مع اسرائيل 
ونحن اذ نكرر ان كل ما كان يجري في هذا الاتجاه كان تكليفاً من ترامب لبوتين برضا اسرائيل نتنياهو  للحصول على اعتراف بشار باسم سورية المفتتة تحت احتلالات مختلفة... اما الآن فإن بايدن لا يريد دوراً لبوتين في سورية وهو يريد دوراً اميركياً اوحداً فيها 
كيف؟ 
اشهار سلاح المحاكمات الدولية ضد بشار وجماعاته
اخراج بوتين من سورية
الدخول في مفاوضات مع ايران تشمل الى الملف النووي دور طهران الاقليمي ومنه في سورية
 ومن خلال كل هذا ونتيجته تتم حماية بشار لسحبه الى الاعتراف بإسرائيل ! 
طبعاً السياسة الاميركية ليست قدراً ومواجهتها ممكنة ، والتحول الاميركي من اتجاه لآخر  يغري بالصمود في وجهها علها تتغير وكثيراً ما تفعل 
الا ان جرائم بشار بان الحديث عنها ملكاً للناس والاعلام والسكوت عنها جريمة اكبر 

احمد خالد 
الشراع في 24/2/2021