2021-02-24 11:08:44

نكهة حريرية في علاج أمر ليبيا - بقلم / فؤاد مطر

نكهة حريرية في علاج أمر ليبيا - بقلم / فؤاد مطر

نكهة حريرية في علاج أمر ليبيا - بقلم / فؤاد مطر

مجلة الشراع 24 شباط 2021

مصادفة لافتة وهي أنه في زمن إستحضار وثبة رفيق الحريري كرجل أعمال عصامي وناجح لعلاج الجراح الاقتصادية تمهيداً بعدما ترأس لعلاج الجراح الوطنية، ومناسبة الإستحضار الذكرى السادسة عشرة لتغييبه..

في الزمن هذا يختار إخواننا الليبيون صيغة علاج لأزمتهم التي قاربت على الإستعصاء تتمثل في ثنائية إدارة حُكْم للدولة التي توالى عليها العصْف العاتي وكاد يوصلها إلى مشارف الصوملة في الحد الأقصى وإلى الإصطفاف إلى جانب فنزويلا كأقرب تقدير(ذات الرقم الأسطوري لجهة التضخم: 3 آلاف في المئة).

ليبيا الدولة العضو في منظمة الدول المصدِّرة للنفط تتعطل فيها مشاريع التنمية التي رغم البدء بها متأخرة إلاَّ أنها كانت ستجعل دولة السبعة ملايين قريبة الشبه من جاراتها على الضفاف المتوسطية غير البعيدة عنها، بدل أن تتآكل بفعل التناحر وبعثرة الجهود وإرتهان أطياف إلى غرباء باحثين عن أمجاد على حساب الآخرين.

كانت الصيغة التي تم الأخذ بها تصويتاً لا ضغوط على المشاركين فيه هي أن يكون المنصب الأول للدبلوماسية في "الجمهورية الليبية الأُولى" تتعامل بكل الهدوء والتفهم والقدرة على إبداء النصح، وأن يكون المنصب الثاني لمَن في إستطاعته أن يرمم ويبني ويضحي ويقتبس من تجارب الآخرين خطوات من الإصلاح والتصحيح تنتشل الوطن الليبي الجريح من كل أنواع السهام التي تكسَّر بعضها على بدنه وأنزفت أُخرى إلى جانب البدن، تاريخاً عريقاً للمجتمع القبيلي الليبي.

القول إن الذي تم التوافق عليه رئيساَ للحكومة وهو محمد دبيبة يمكنه كرجل ومهندس وفي العقد السادس من العمر بما يعني أنه سن النضوج، سينتشل ليبيا من الحال التي باتت عليها بعد عشر سنين من القتال فيها والمراهنات عليها وتسويق ظاهرة "الجيش المرتزق" يسرح ويمرح على أرضها، قيل يوم بدأ طرح إسم رجل الأعمال اللبناني رفيق الحريري لترؤس حكومة ترمم.

 في الحالة الحريرية كثرت التساؤلات: ما الذي في إستطاعة هذا الطارئ على نادي الذين يترأسون في لبنان أن يفعله وهل إن نجاحه في إنجاز مشاريع بناء عمرانية طموحة أنجزها في إغترابه السعودي تؤهله لترؤس حكومة مجتمع سياسي وحزبي ميليشياوي في تركيبته وحتى في توارث الزعامة، وهو ليس من هذا الطيف؟

كان إقتحام الحريري ساحة إعادة البناء وتطوير نشر عقيدة السماحة والتسامح وتنشيط الهمم والسواعد لإستعادة لبنان وقد خلا من سنواته الظالمة والمظلمة فِعْل إرادة جسورة مع هامش من المغامرة، وأمكنه تحقيق خطوات نوعية في هذا السبيل لأنه أحد رموز الأعمار وتآلف القلوب. هو ذي ذلك من نسيج الذين عندما يتولون منصباً يفكرون بالوطن الذي لا أحد أهم أو أكبر منه وبتنمية وبمطالب الناس ثم بعد ذلك يشغلون أنفسهم بالسياسة ومسالكها على أنواع هذه المسالك التي في النهاية تأخذ من وقت المسؤول وواجباته.

الآن تبدو "الجمهورية الأُولى" في ليبيا أمام نقلة نوعية. ونحن عندما نقول "الجمهورية الأولى" فعلى أساس أن العقود الأربعة الماضية كانت عقود "الجماهيرية الليبية" وتلك بدعة ثورية إستنها العقيد معمَّر القذّافي رحمة الله عليه تأكيداً من جانبه لمقولة مرتبطة بليبيا ماضياً وحاضراً وما بين الماضي والحاضر وهي أنه من ليبيا يأتي الجديد، أو يأتي ما ليس له شبيه من قبْل بأمل أن يصبح له شبيه من بعد أو في زمن حدوثه، ولقد رحل صاحب "الجماهيرية" الذي كان هو الآخر جديداً من حيث النوع والتفكير والأحلام والتطلعات إنما من دون أن يحدث إستنساخ لهذا الجديد. وتلك حكاية حقبة درامية تاريخية تحتاج الإضاءة عليها إلى مركز أبحاث وتوثيق.

عندما قارب الوضع في ليبيا نقطة الإنهيار الكامل كانت هنالك وقفة غير مسبوقة من جانب مصر. قال الرئيس السيسي الكلمة ذات الصدى الفاعل وهو يستعرض أرتالاً من القوات المصرية في أقرب نقطة حدودية مع ليبيا. ثم بلور الوقفة من خلال لقاءات الرموز الفاعلة العسكرية والقبائلية قصرت مصر الجارة. وكان حرياً بالذين يضخون السلاح ويواصلون الشحن المذهبي كما توريد المرتزقة إلى ليبيا من أجْل قتْل عنفوان الليبيين وإنهاء أسطورة بطولة عمر المختار وصموده، أن يرتدعوا.

هذه الوقفة واكبها النصح والدعم السياسي في أعلى درجاته من جانب السعودية، وبعض الدول الخليجية. كما واكبها ثبات على نوازع الوطنية الليبية لدى الجيش، ثم يدخل التأثير الدولي_الأوروبي _الأميركي عنصراً مهماً على عملية التفاوض، وكل ذلك من دون أن يخطر في البال أن نهاية المطاف كانت الإقتناع بأن قارب العبور بليبيا من عشر سنوات عجاف إلى مشارف بر الأمان هو أن تأخذ فرصتها وتجرِّب ليبيا الدبلوماسية في شخص سفيرها لدى اليونان محمد المنفي رئيساً ﻟ "المجلس الرئاسي" وأما رئاسة الحكومة فتكون لأحد رموز البناء عبدالحميد دبيبة المهندس- رجل الأعمال المخضرم الذي على بينة من السلبي والإيجابي في مسيرة الحُكْم في بعض السنوات القذَّافي ثم في السنوات العشر العجاف التي كانت عبارة عن محاولات تدمير ليبيا كدولة ذات رقم صعب في فضائها المغاربي وحضور مرحب به في فضائها الأوروبي وحليفاً إلى درجة التعاون مع مصر في ضوء تنقية محاولات حدثت في زمن كل من الرئيسيْن أنور السادات وحسني مبارك ثم جاء الرئيس عبدالفتاح السيسي يرممها أهدأ ترميم وكأنما البلدان الجاران على موعد مع خطوة نوعية آتية، وتنسجم مع الجديد الذي لا بد شكَّل تحفيزاً لإنجازه ذلك التوافق الذي جرى في قمة "العلا" وبالذات مشهد التعانق بين قيادتيْن واعدتيْن في المشهد الخليجي للربع القرن الآتي: الأمير محمد بن سلمان وليّ العهد السعودي والشيخ تميم بن حمد أمير دولة قطر.

بقي لبنان في دائرة المجهول والحرب والفوضى عشر سنين إلى أن أنتج إتفاق الطائف الحل الموضوعي للحالة اللبنانية، ثم نشرت صيغة رجل الأعمال رفيق الحريري لترؤس الحكومة الطمأنينة فالمباشرة بالإعمار وهكذا عاد لبنان يضيء بضع سنوات. ما بعد ذلك لا نتمناه ﻟ "الجمهورية الأُولى" في ليبيا التي ستبدأ بنكهة حريرية وبعهدة رئيس دولة آت بقفازات دبلوماسية ورئيس حكومة على موعد مع أقدار ربما تصنِّفه مستقبلاً على أنه عبدالحميد الليبي الذي عمَّر وليس كما عبدالحميد العثماني الذي جاء حفيده أردوغان يمعن ما إستطاع مع عثمانيي الزمن الليبي تدميراً للحل الذي يعيد وضع هذا الوطن على سكة الإستقرار وإهانة للكرامات القبلية الليبية شرقاً وغرباً وسطاً وجنوباً. كان الله في عون الثنائي المنفى-دبيبة وحارس التجربة الجنرال خليفه والذي حوله من قيادات مارست للمرة الأُولى تجربة الدفاع عن وطن الأجداد. ورحمة الله على رفيق الحريري الذي ما أحوج لبنان إلى رؤاه وتأكيداً لمقولته "ما حدا أكبر من وطنه". هل يفهم الحاضرون ذلك؟ عسى ولعل.