2021-02-19 17:11:49

عندما يستفيق الزمان / بقلم زينة جرادي

عندما يستفيق الزمان / بقلم زينة جرادي

عندما يستفيق الزمان / بقلم زينة جرادي

مجلة الشراع 19 شباط 2021

زَرَعْتُ في مِعْصَمِكَ غَيْمَة

حُكْتُ مِن مَشاعري مفاتيحَ قَصيدة

بَعْثَرْتُ الرِّيحَ خَيالاتٍ على رُمُوشِ عينيك

جُلْتُ مَدَائِنَ العِشْقِ وشوارعَها القديمة

أَشْعَلْتُ نِيرانَ غَيْرَتي في صحراءِ هَوَاك

خِفْتُ أن تغفوَ أيّامي على وِسادةِ الشَّوق

أن يَمضيَ بي الهوى إلى

اللّا مكان

تَوَجَّعتُ حَنينًا وأَلَمًا واشتياقا

داوَيْتُ عُمْريَ المَجروحَ بِالمواعيد

انتظرتُكَ دَهْرًا لِتَأْتِيَني حتّى مَلَّ الانتظار

... هي الحياةُ دَوَّارةٌ لا تَستكين

نَتَعَلَّقُ بأطرافِ السَّماء

نَمْسَحُ بِشَوقِنا الهادرِ جَبينَ القَمَر

بيني وبينك

كلامُ عُمْرٍ مَنْسِيٍّ على حَفافي الذِّكريات

وأشياءُ لا تُرْوَى بِالكَلِمات

بيني وبينك

مُعاهدةُ وَفاءٍ بُنُودُها ضائعة

تواريخُها شُطِبَتْ مِنْ ذاكرةِ اللِّقاء

أنا لن أُعْلِنُ اليومَ انهزامي

سأتركُ في قِنْديلِ هَوَانا

نُقْطَةَ زَيتٍ لربّما استفاقَ بنا الزَّمان