2021-02-11 09:05:35

هل يكون لبنان ساحة لرسائل حسن نية؟

هل يكون لبنان ساحة لرسائل حسن نية؟

هل يكون لبنان ساحة لرسائل حسن نية؟

مجلة الشراع 11 شباط 2021

الاشهر الثلاثة المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة لاكثر من ملف داخلي واقليمي على حد تعبير سفير دولة كبرى في لبنان ,وخاصة بالنسبة لما سيلي تسلم الرئيس الاميركي جو بايدن مهامه الرئاسية في البيت الابيض.

لبنان لن يكون بالطبع في صدارة الاولويات على أجندة بايدن, خصوصا وان الادارة الجديدة ستعمل وفقا لما جرت عليه العادة الى الكلام عن دراسة الملفات المطروحة امامها قبل اعتماد التوجهات التي تراها مناسبة ، الا ان مجرد تسلم الرئيس الاميركي الجديد مهامه سيبدأ معه ظهور الخطوط الاولية  لتوجهاته ازاء ما يريد ان يتبلور بالنسبة لملفات عالقة وساخنة ومنها المشهد  الخاص بالتعاطي مع ايران  والاتفاق النووي معها , وكذلك صورة توجهاته ازاء الوضع في العراق  ، اضافة لما سيؤول اليه موضوع التعاطي مع الازمة في  سورية وكذلك في اليمن وازمات اخرى.

وحسب السفير نفسه فان لبنان لن تكون له الصدارة في الاولويات ولكنه قد يكون ساحة للرسائل التي يمكن توجيهها ، وهو ما يأمل السفير ان تكون رسائل حسن نية سيقوم اكثر من طرف خارجي معني باوضاعه بارسالها وبما يؤدي الى استفادة لبنان ما يشكل فرصة له اذا احسن مسؤولوه التعاطي معها.