2021-02-07 15:55:55

وئام عل خط الخلافات الأمنية في سورية هذا الفصل من كتاب لعنتا لبنان / لمؤلفه حسن صبرا - تم نشره عام 2016

وئام عل خط الخلافات الأمنية في سورية هذا الفصل من كتاب لعنتا لبنان / لمؤلفه حسن صبرا - تم نشره عام 2016

وئام عل خط الخلافات الأمنية في سورية هذا الفصل من كتاب لعنتا لبنان / لمؤلفه حسن صبرا - تم نشره عام 2016

مجلة الشراع 7 شباط 2021

 

اقحم وئام نفسه في صراع الأجهزة الأمنية في سورية، فاتخذ جانب رستم الغزالي ضد رفيق شحادة.

دفعه رستم للتحرك في السويداء لاستمالة الدروز وافتتح فيها مكتبا" باسم الخدمات.... أثار هذا التفرد رفيق شحادة، فصار هذا يحرّض مشايخ الدروز ضد وئام ليلزمه على الخروج، مما أدى الى هرب وئام واقفال مكتبه واعتقال العاملين فيه... وقد ضبطت عناصر من جماعة وئام وهي تهرّب الأسلحة، الى المدينة السورية.

في لبنان خرج وئام وهاب الى شاشتي (الجديد) و (اللبنانية للارسال  L.B.C ) ليشتم الاستخبارات العسكرية السورية، مطالبا" الأسد بتخليص سورية من هذه الجماعة، داعيا" الله الى جماية سورية من استخباراتها.

 

لكن رستم الذي كان يحمي وئام بات أضعف من ان يقوم بحمايته كما كان يقوم به سابقا"... وكاد وئام يسقط لولا مسارعة صديقه رجل المافيا السورية النائب محمد حمشو لنجدته... وكان رستم قدمه الى حمشو ليكون هذا احد ابواقه ومريديه وضيوفه في منتجع يعفور السياحي... وعندما خسر وئام بعد تحرّك رفيق شحادة ضده لجأ الى حمشو الذي تحدث مع ماهر الأسد بخصوصه فتوقفت ملاحقة وئام حتى الآن.... وعاد الى سورية ثانية.

 

غازي يأمر بقتل وئام

عندما اطلق وئام وهاب تصريحه ضد اغطية رؤوس النساء(الحجاب) واصفا" إياها بأنها كأكياس القمامة، اثار غضب المسلمين كلهم... ووصلت أصداء الغضب الى غازي كنعان، فاستدعى اهد كبار رجال الأمن اللبنانيين من الدروز قائد الشرطة القضائية العميد عصام أبو زكي طالبا" منه ان يقتل وئام..

توجّس أبو زكي خوفا"، وابلغ وليد جنبلاط بالأمر فطلب منه الزعيم تجاهل الأمر...

لكن الضابط تابع المسألة مع زملائه من ضباط الأمن، الى ان تبلغ من رئيس شعبة المعلومات وسام الحسن ان هناك قرارا" من غازي كنعان بقتل وهاب... وانه ابلغ رستم بهذا القرار، فعمد رستم الى تنبيه وهاب الا يتحرك من مكانه والا يخرج الى أي امر حتى يرتب المسألة مع معلمه غازي.. هكذا انقذ رستم سمساره وهاب، فراح هذا الأخير يردد في مناسبات عدة ان رستم انقذ حياته.

 

مروان خير الدين ووئام وهاب

كان مروان خير الدين (بنك الموارد) يرسل لرستم الغزالي حقيبة مليئة بالدولارات، مرتين في الشهر، رشوة او نفاقا" او طعما" برضا أبو عبدو، عله يعينه نائبا" او وزيرا"، واحيانا" كثيرة كان يرسل المال استجابة لأوامر رستم المباشرة له.

كان وئام وهاب هو حامل حقائب المال لرستم، وكان الأخير يتقبلها عابس الوجه مفتعلا" اباء النفس وكبرياء التنازل، وفي احدى المرات مازح رستم حامل الحقيبة قائلا" له: (يا وئام قل لمعلمك حاجي بقى يبعتلي شنط جلد تمساح قلو للمرة الثانية يبعتن جلد حية).

كان مروان خير الدين يردد في مجالسه الخاصة، ان رستم سيعينه قريبا" وزيرا"، وعندما وصل هذا القول لوئام وهاب، رد هذا ضاحكا":(مروان بيدفع المصريات اما الوزارة فهي عندي).

لم تمض أيام حتى اصبح وئام وهاب وزير دولة في حكومة عمر كرامي التي اغتيل الرئيس رفيق الحريري في عهدها، ومن سخرية الأقدار انه بعد انتهاء احتلال آل الأسد لبنان... اصبح مروان خير الدين وزيرا" وظل وئام بوقا" لها... دون وزارة.

 

بأمر من رستم الغزالي سائق وئام

وهاب عضوا" في مجلس أمناء

الطائفة الدرزية.

 

اثناء بحث تشكيل مجلس أمناء للطائفة الدرزية في بيروت، أراد وليد جنبلاط استمزاج رأي غازي كنعان، فطلب الأخير عرض الأمر على رستم، عند مراجعة رستم طلب هذا ضم وئام وهاب الى مجلس الأمناء، وكان معروفا" لدى القيادات الدرزية ان وهاب هذا هو مخبر عند رستم، فرجا جنبلاط رستم ان يختار شخصية محترمة من بين الدروز مكان وهاب، رضخ رستم للأمر واقترح ان يقدم وهاب هذا البديل، فاذا الأخير يقترح سائقه عضوا" في مجلس أمناء الطائفة الدرزية طبعا" بالاتفاق مع رستم.

 ألم نكتب في العنوان أن وئام كان مهضوما"!

 

دخل سائق وهاب مجلس الأمناء الذي كان يضم من الشخصيات القاضي نديم مخيبر ونائب رئيس حاكم مصرف لبنان مجيد جنبلاط والوزير السابق عادل حمية والدكتور سليم حمادة ورجل الأعمال محمود الباقي والعميد عصام أبو زكي.

حضر سائق سيارة وئام جلسة واحدة لمجلس الأمناء بعدها استدعى محمود عبد الباقي هذا السائق ليعرض عليه ان يرسله الى السعودية للعمل في احدى مؤسساته بدل ان يظل اجيرا" عند وئام. وبالفعل وافق السائق وذهب الى السعودية للعمل ليتقدم وضعه الاجتماعي عما كان سابقا"، مستقيلا" من مجلس الأمناء الذي لم يحضر سوى جلسة واحدة فيه، وكان رستم الغزالي قال لأحد المقربين من وليد جنبلاط ان رستم درزي. ونقل هذا الكلام الى جنبلاط وكان ردّه واصفا" رستم انه كاذب (وبيسوى صرماية)

هذا الفصل من كتاب لعنتا لبنان / لمؤلفه حسن صبرا -   تم نشره عام 2016