2021-02-02 19:29:31

عن جريدة المصري اليوم / حديث - لا مؤاخذة - المؤخرة!! - بقلم حمدي رزق

عن جريدة المصري اليوم / حديث - لا مؤاخذة - المؤخرة!! - بقلم حمدي رزق

عن جريدة المصري اليوم / حديث - لا مؤاخذة - المؤخرة!! - بقلم حمدي رزق


مجلة الشراع 2 شباط 2021

 

وصول المؤخرة «المميزة» للفنانة رانيا يوسف إلى باب المحكمة (تنظرها محكمة جنح قصر النيل يوم 21 فبراير الجارى)، يستهدف شغل القضاء بعبثيات غرائبية.

العقل الجمعى بعافية، مقاضاة الفنانة على مؤخرتها المميزة حدث فيسبوكى رهيب، شير ولعلع يا وله، ولتكبير المؤخرة، أقصد القضية، يضاف قليل من البهار الحار للهلبة حلوق البسطاء المحوقلين، فقط ملعقة صغيرة ازدراء دينى «مفروم أو فصوص»، على ملعقتين من مسحوق «التعدى على قيم الأسرة المصرية»، مع وضع المؤخرة بدون بطانة فى ماء مغلى يشوى الوجوه.

لا تشغلنى مؤخرة رانيا يوسف بالبطانة أو من غير، ولا كونها مميزة، كلٌّ حر فى مؤخرته، ولا أحفل بحكيها الذى يثير الغرائز عند بعض المحرومين جنسيًا، ولكن ما يشغلنى هو اهتبال عبثيات رانيا يوسف من قبل جماعة «المحتسبين الجدد»، عينوا أنفسهم قيمين على القيم، وحماة الفضيلة، ودعاة الطهر والعفاف، وأى مؤخرة تظهر لابد من قمعها بالاتهام الشهير، الازدراء والقيم.

تخيل دعوى مؤخرة رانيا يوسف مكتوب فيها أن الشعب المصرى والعربى فوجئ بحلقة ببرنامج ظهرت بها الفنانة رانيا يوسف تقول: «مؤخرتى مميزة وحلوة.. لما يكون عندك حاجة حلوة بتخبيها ولا بتبينها.. أنا ببينها»، ثم أردفت: «وأما بنعمة ربك فحدث».

تمت الترجمة من قبل المحتسبين الجدد، ما جاء فى البرنامج ما هو إلا تطاول على الدين الإسلامى وازدراء لرمز الإسلام (الحجاب) الذى ترتديه الفتيات، والمفترض أن يكون له كل القدسية والاحترام، خاصةً أن الدستور ينص على أن الإسلام دين الدولة.

وزاد المحتسب أن الجرائم التى ارتكبتها رانيا يوسف معاقب عليها طبقًا لمواد 80 د، 98/2، 102، 161، 176، 188 من قانون العقوبات، بالإضافة إلى ارتكاب جريمة التعدى على قيم أسرية، المعاقب عليها طبقًا لنص المادة 25 من قانون مكافحة جرائم الإنترنت رقم 175 لسنة 2018.

ناقص يطلب لها إعدام، رانيا يوسف بعد هذه الدعوى لن تظهر لها مقدمة ولا مؤخرة، قليل ما اختفت خلف نقاب، كل هذه المواد بسبب كلمة فاضية ردًا على سؤال فاضى من ناس خاوية الوفاض من الحكى الفكرى.

ولماذا تصدير تهمة ازدراء الدين الإسلامى فى مثل هذه المواقف العبثية؟ نَحُّوا الدين جانبًا، لا تجعلوا الإسلام عرضة فى المحاكم، كفاية عليها المساس بقيم الأسرة المحافظة، وهى تهمة كافية لإدخالها الجحر، خوفًا من الازدراء، وطمعًا فى السلامة.

آخر رانيا يوسف حد يقولها عيب يا بنتى اختشى بلا قلة حياء، لكن محاكم، ومرافعات، وجلسات، واصطفاف خلف المؤخرة، والهتاف عليها، كل هذا من قبيل اللغو المباح فى زمن غيبة العقل، أجواء غائمة، غيمة تظلل العقل تعطله عن التفكير، موطن التفكير العقل، لكن هناك للأسف من يفكر، لايزال، فى المؤخرة، هو إحنا تأخرنا فكريًا من شوية، من السخام الذى نتترى فيه ليل نهار..