2021-01-28 13:23:44

انهم لا يستمعون الى قياداتهم

انهم لا يستمعون الى قياداتهم

انهم لا يستمعون الى قياداتهم

مجلة الشراع 28 كانون الثاني 2021

في تحقيقات اجريت مع بعض المعتقلين على خلفية التحرك الشعبي في طرابلس احتجاجاً على الاوضاع المعيشية المتردية تبين ان حزبيين تحركوا من دون العودة الى قياداتهم لأن الامور لم تعد تطاق في عاصمة الشمال..

لكن الاتهامات بالتحريض ودفع المال لم توفر احداً حتى انها طالت النائب السابق مصباح الاحدب الذي يدافع عنه حتى خصومه بأن الاحدب لا يملك قرشاً واحداً يدفعه لأي كان والحال ينطبق على الوزير السابق النائب فيصل كرامي، الذي يتوجه العشرات من المتظاهرين من حزب سبعة  بشكل شبه يومي الى منزله في منطقة الضم والفرز يهتفون ضده ويمنعهم الجيش من اقتحام المنزل !

  صحيح ان مستقبليين يتحركون في الشارع لكنهم قبل كل شيء طرابلسيين مهمومين ومحتاجين..

الوزير السابق اشرف ريفي يبدو انه الاكثر اهتماماً بالتحرك الشعبي ويتبناه وبين المتظاهرين بعض المحسوبين عليه..

وكما كتبنا بالامس ان الجوع هو المحرك الرئيس لإحتجاجات عاصمة الشمال ..

ومن البديهي ان تدخل على خطها قوى سياسية من كل الاتجاهات مع التذكير بأن كل هذه القوى مسؤولة بشكل او بآخر على ما وصل اليه حال البلاد والعباد حتى ولو كانت بدرجات متفاوتة !

 

الشراع في 28/1/2021