2021-01-16 22:14:16

الفوضى الخلاقة: مردودة لطابخ السم ،العرب للاميركيين: هذه بضاعتكم ردت اليكم؟ / راي حر بقلم: عرفان نظام الدين

الفوضى الخلاقة: مردودة لطابخ السم ،العرب للاميركيين: هذه بضاعتكم ردت اليكم؟ / راي حر بقلم: عرفان نظام الدين

الفوضى الخلاقة: مردودة لطابخ السم ،العرب للاميركيين: هذه بضاعتكم ردت اليكم؟ / راي حر بقلم: عرفان نظام الدين

مجلة الشراع 17 كانون الثاني 2021

العرب للاميركيين:

هذه بضاعتكم ردت اليكم؟

  تحبس انفاس العالم مع اقتراب ساعة الحسم الاستثنائية في حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن مع انتهاء عربدة الرئيس السابق دونالد ترامب وسط ساحة مزروعة بالالغام!

وعلى الرغم من اتمام الترتيبات للحفل الذي ستشهده واشنطن يوم الاربعاء فان القلق يتصاعد ترقباً  للحدث الكبير والمثير لان النتائج ستنعكس على العالم كله والشعب الاميركي فاما ان يتنفس الجميع الصعداء او ان  يقع اي خلل يؤدي الى بدء حالة  فوضى مؤسفة  وخطيرة !

 يقال ان الحفل  سيجري باقل قدر من المخاطر بسبب الاجراءات الامنية غير المسبوقة التي حولت واشنطن الى ثكنة عسكرية الا ان من غير المنطقي استبعاد اي خرق او حدوث عمليات تفجير اواغتيالات لاشعال نار الفوضى وتخريب الحفل.

وفي حال مرور عملية الاستلام والتسليم بسلام فان  صاعق التفجير الاول  سيبطل علماً بان ترامب رفض مصافحة بايدن وترك الامر لنائبه مارك بنس..

 ويبدأ الرئيس العتيد بممارسة مهامه الصعبة ومواجهة الملفات المتفجرة مثل قرار محاكمة سلفه وحالة الانقسام التي خلفها ومنها حملات  التحريض على العنصرية والتطرف..

 الا ان هذا لايعني ان الازمة قد طويت لان انصار ترامب وهم كثر لن يستسلموا ولاسيما العصابات العنصرية والنازية التي شهدنا ملامحها على وجوه مقتحمي  مبنى الكابتول هيل!

بالاضافة الى هذا الملف الساخن،  سيركز بايدن على القضايا  الملحة ومنها الازمة الاقتصادية  الخطيرة وعواقب انتشار وباء الكورونا ما يعني ان الاهتمام بالقضايا الخارجية ومنها اوضاع منطقتنا المضطربة  لن تحظى بالاولوية.

وبغض النظر عن تجاوز  القطوع الاول مع خروج ترامب المذل من من البيت الابيض واتمام عملية تنصيب بايدن تبقى المخاطر الامنية  قائمة والتهديدات مرتقبة لتكريس حال الفوضى والاضطرابات تكرار نغم التقسيم  بين الولايات .

واختم مع رسال عربية واضحة وصريحة للاميركيين لتحذيرهم من انتقال ما سمّي: بالفوضى الخلاقة، التي وصفتها الادارات الاميركية للدول العربية الى الولايات المتحدة ونقول لهم:

 بلا شكر ولا امتنان هذه بضاعتكم ردّت اليكم وطابخ السم اكله ؟