2021-01-08 16:29:20

من هنا نبدأ/ اقدم يا فخامة الرئيس وإبدأ بوزراء الطاقة عندك - بقلم حسن صبرا

من هنا نبدأ/ اقدم يا فخامة الرئيس وإبدأ بوزراء الطاقة عندك - بقلم حسن صبرا

من هنا نبدأ/ اقدم يا فخامة الرئيس وإبدأ بوزراء الطاقة عندك - بقلم حسن صبرا

مجلة الشـراع 8 كانون الثاني 2021

لا نريد ان نناقش فخامة الرئيس بما انجزه خلال توليه رئاسة الجمهورية منذ اربع سنوات وشهران وثمانية ايام..

 ولا ما خسره لبنان والمسيحيون خصوصاً منذ اعلن شن حربا التحرير والإلغاء عاما 1989-1990 

نريد ان نقف عند المرحلة الكارثية التي يعيشها اللبنانيون ووطنهم الآن امتداداً لسنة مرت وهو دخلوا الربع الاول من الثانية.. وهي مرحلة ما زال الرئيس عون مالك شعار الإصلاح والتغيير متمسكاً به !

  وسنتجاوز عبارة صهره الصغير بأنهم ما خلونا على الرغم من تمسكه بتسمية العهد القوي..

ونقول له ناصحين ان عليك التخلي عن احد الشعارين:

اما انهم ما خلوكم

   و

اما انك العهد القوي .. 

 نحن نقف مع دعوة الاصلاح والتغيير التي هي ملكية فكرية حصرية للرئيس عون، واكثر من ذلك نحن مع بدء الإصلاح الذي تأخر كثيراً وان تصل متأخراً افضل من الا تأتي ابداً، ولم يعد من عهد عون الا سنة وتسعة اشهر وثلاثة وعشرون يوما، هذا اذا حصل وشكل الرئيس الحريري حكومته المنتظرة اليوم ..

ونحن مع مبدأ ان يكون الاصلاح شاملاً ولا نكتب او لا يكون لكن العدل سيكون غائباً اذا كان مجتزءاً وهل الارجح ان اي اصلاح جزئي سيسقط بسبب جزئيته التي تحمل عدلا ً اعرجاً..

الجميع يعرف في لبنان ان الكيمياء لم تجمع طيلة ربما عقد ونصف من الزمان بين عون ونبيه بري وان بري لم ينتخب عون للرئاسة عام 2016 والمشاحنة السياسية بين الاثنين مستمرةً حتى بعد مجيء عون من دون مودة من بري الى الرئاسة لذا فإن اعتبار عون ان بري هو المعرقل الاول للاصلاح له منطقه على الاقل وسط العونيين - اما بقية اللبنانيين فهم اصدق قناعة في موقفهم من بري الذي كان مع صهر عون الصغير الاكثر استهدافًاً في هتافات الانتفاضة الوطنية ضد الحرامية 

اما عن سعد الحريري،

 فإن الابراء المستحيل الذي اشرف عليه عون وجمع مادته جماعته فلم يكتب ويعمم الا لمحاسبة عهود الحريرية السياسية 

ومثلما اراد اميل لحود سحب فؤاد السنيورة الى السجن تمهيدا لإدخال رفيق الحريري اليه كذلك كان هدف الابراء المستحيل سحب السنيورة من جديد والهدف كان هو سجن سعد الحريري!

ومثلما تدخل غازي كنعان لحماية السنيورة عبر عريضة من مجلس النواب، فإن صفقة انتخاب عون للرئاسة التي عقدها سعد الحريري مع صهر عون الصغير انقذته من الابراء المستحيل ؟ 

ولكن، والقضية تكمن في هذه الولكن 

هذه الصفقة التي جاءت بعون الى الرئاسة هي التي انهت ما مضى من عهده بكارثة لما تكتمل بعد .. 

ويبدو ان عون يستشعر هذه الكارثة ويريد استلحاق نفسه بتحويل شعاره من كلام الى فعل... وحتى الآن يبدو القول نفسه فكيف سيكون الفعل؟ 

الفعل عند عون واقف عند محاولة جلب بري والحريري الى السجن!

ونحن لا نفتري على الحقيقة بذلك فنهاية الفساد هي المحاسبة وهل هناك اقل من السجن عقوبة للسارق والفاسد؟ 

لا يظنن احد ان عون سيفتري على احد اذا اقدم على المحاسبة، ونعود الى ولكن لنضيف بعدها ان جلب بري والحريري الى المحاسبة لا يكتمل الا بجلب كل وزراء الطاقة المحسوبين على عون الى المحاسبة !

نحن لا نشترط تقديم بري على الحريري ولا رئيس الحكومة على رئيس المجلس ولا اي منهما او كلاهما على اي وزير من وزراء عون للطاقة، نحن نعتقد ان الفعالية والعدل والشفافية تقضي بتقديم الجميع الى المحاسبة في وقت متزامن! 

ولا مناص من تحميل كل مسؤول عن اي وزير المسؤولية كاملة عن دوره في الكارثة التي اوصلوا اليها البلد ومواطنيه عندها لن ينجو احد من الحساب .. لا رئيس ولا وزير ولا مدير ولا متعهد ولا سمسار 

ومن هنا نبدأ 

الشراع في 8/1/2021