2021-01-08 12:15:28

مباريات ذهاب بطولة لبنان اكدت ان المستوى في الحضيض / بقلم عدنان حرب

مباريات ذهاب بطولة لبنان اكدت ان المستوى في الحضيض / بقلم عدنان حرب

مباريات ذهاب بطولة لبنان اكدت ان المستوى في الحضيض / بقلم عدنان حرب

مجلة الشراع 8 كانون الثاني 2021

اختتمت مباريات مرحلة الذهاب لبطولة لبنان في كرة القدم في ظل صورة قاتمة اكدت ان اللعبة تسير من سيء الى أسوأ وهو ما شهدته المباريات الـ 66 التي أقيمت إذ بدت اللعبة ضائعة من دون مستوى ولا مستقبل يبشر باي خير في ظل التراجع المرعب  لعدم وجود أي خطط في المباريات ولا حتى هجمات مدروسة بل مبادرات فردية من بعض النجوم.

الأنصار والنجمة

بعيداً عن الفولكلور الذي تغنى به البعض ممن يصفقون لمسؤولي الاتحاد ويتحدثون عن الاثارة، فان المتصدر الأنصار (رصيده 27 نقطة) لم يقدم طيلة 11 مباراة أي مستوى يوازي وجود نخبة من اللاعبين في صفوفه والسبب ان المدرب العراقي عبد الوهاب أبو الهيل بدا ضعيفاً ودون مستوى نجوم الفريق، فهو لم يحسن التخطيط السليم ومعظم تبديلاته في المباريات لم تعط أي ثمار بدليل التبديلات التي فشلت في الفوز او حتى التعادل مع النجمة وقبله شباب الساحل.

النجمة الثاني (25 نقطة) لم يكن اداءه مقنعاً في معظم مباريات المرحلة، صحيح انه لم يخسر أي مباراة لكنه تعادل في اربع لقاءات من اصل 11 وفقد ثماني نقاط وهو رقم كبير قياساً لمركز الوصيف الذي احرزه. كما ان بعض المباريات التي فاز بها جاءت بفضل مبادرات فردية من لاعبيه النجوم.

الساحل والدفاع

شباب الساحل الثالث (24 نقطة) لم يكن ذلك الفريق الذي يمكن ان يحتل مثل هذا المركز لانه خاض اكثر مبارياته وهو يلعب بـ 9 مدافعين بعيداً عن تقديم أي خطة هجومية، فخسارة أي فريق يلعب بهذا الكم من المدافعين صعبة نتيجة الكثافة العددية في منطقة الجزاء ولو لعب كرة قدم حقيقية لكن خسر اكثر من 3 مباريات تماماّ كما حصل امام النجمة حين فتح اللعب فخسر ولم يستطع مجاراة منافسه.

الاخاء الأهلي عاليه الرابع (19 نقطة) بدأ المرحلة بقوة وهو تصدر الترتيب في معظم بداياتها حيث فاز في اربع لقاءات في اول 6 مراحل لكنه تراجع بشكل سريع مما يؤكد ان الحظ حالفه في انطلاق البطولة بدليل انه فاز في مباراة واحدة فقط  في آخر 5 مراحل.

العهد والتراجع المخيف

فاجأ العهد مناصريه وعشاق اللعبة باحتلاله المركز الخامس برصيد 17 نقطة فقط من اصل 33 أي انه فقد اكثر نصف عدد النقاط وهو رقم لا يليق بحامل اللقب وبطل كاس الاتحاد الاسيوي وبالتالي فان احتفاظه باللقب لم يعد ممكناً، وهو لم يحقق الفوز إلاّ في اربع لقاءات من اصل 11 على رغم ان صفوفه تضم نخبة مميزة من اللاعبين الدوليين لكن لا ندري إذا كان فشل المدرب رضا عنتر في إيجاد الحلول سببه ما قيل عن عدم تعاون بعض اللاعبين بالشكل المطلوب معه وهو امر يتكرر مع معظم المدربين السابقين ومنهم موسى حجيج؟

الصفاء السادس (16 نقطة) لم يكن بالوضع الذي يليق به بسبب الشح المالي وعدم الاستقرار الإداري.

سداسي الهبوط

الفرق الستة التي ستتنافس على الهبوط ستكون مهمة نصفها شبه سهلة مقابل صعوبة الثلاثة الباقين، فثلاثي البرج السابع (14 نقطة) وطرابلس الثامن (13 نقطة) وشباب البرج التاسع (12 نقطة) مرتاحون بشكل لافت الى وضعهم في عدم الهبوط إلاّ إذا حصلت تلاعبات ما بالنتائج قد تطيح احدهم من الدرجة الأولى. في المقابل فان ثلاثي التضامن صور العاشر (7 نقاط) والشباب الغازية صاحب المركز 11 (6 نقاط)والسلام زغرتا الاخير (نقطة واحدة) ستكون مهمتهم صعبة للحفاظ على البقاء خصوصاً السلام الذي يبدو انه استسلم لقدره في الهبوط لتبقى البطاقة الثانية محصورة بين أبناء صور والغازية إلاّ إذا كان هناك سيناريو ما يقلب التوقعات؟؟.