2020-12-31 11:21:23

ديدييه راوول الطبيب المثير للجدل في فرنسا

ديدييه راوول الطبيب المثير للجدل في فرنسا

ديدييه راوول الطبيب المثير للجدل في فرنسا

 مجلة الشرع 31 كانون الاول 2020
جاءه ماكرون وهاجمه اطباء فرنسا 
قدم دواء على طريقة ترامب ثم صمت
ادعى ان شهر ايار 2020 سينتهي الوباء
هاجم شركات الادوية لأنها ترفع اسعارها
ولم يقدم دواء فعالاً مدعياًرخص ثمنه 
كان الاكثف حضوراً اعلامياً ولم يصدقه الا قلة من الاطباء

انه ديدييه راوول الطبيب الباحث من مرسيليا المعروف محلياً والمقتحم عالم الاعلام الدولي بأرائه التي يراها كثيرون مستفزة على الرغم من ان شهرته الاولى قامت على اكتشافاته وادويته لمواجهة الجراثيم المنتشرة في افريقيا واميركا اللاتينية
انه مدير مؤسسة جامعية- طبية تجمع بين المعالجة والبحث العلمي 
عندما انتشر وباء كورونا .. انتشر اسم  ديدييه راوول لأنه كان يخرج يومياً على الاعلام بأراء متناقضة بين تقليل خطر كورونا ثم مسارعته الى تقديم دواء هو هيدروكسي كلوروكين لمعالجته واعتباره دواء فعالاً ورخيصاً ، ولما لم تأخذ الجهات العلمية والطبية به متحدثة عن تسرعه بتقديمه من دون اخضاعه لدورة اختبارات بمراحلها الثلاثة ، وان دواءه المزعوم يحمل مخاطر جانبية او اثار سلبية على مرضى القلب والضغط والسكر قال بأنه يتعرض الحرب لأن دواءه رخيص بينما تريد شركات الادوية تقديمها بأعلى الاسعار
عندما تكرر ظهور راوول في الاعلام الفرنسي مستفزاً متباهياً بدوائه الرخيص كان الرئيس ايمانويل ماكرون يلتقي علماء واختصاصيين واطباء في مختلف انحاء فرنسا  التي تكاثرت فيها الاصابات بسبب استلشاق معظم الفرنسيين باساليب الوقاية والحماية .. فزار ماكرون ديدييه في مختبره في مرسيليا ليستمع الى ارائه في مقاومة الوباء.. مما دفع اعضاء في المجلس الوطني للبحث العلمي الفرنسي الى انتقاد ماكرون على الاهتمام بهذا الشخص الاستعراضي
نقابة اطباء فرنسا رفعت دعوى قضائية ضد راوول ( وخمسة آخرين) متهمة اياهم بأنه يروج لأبحاث وامور لا علاقة لها بالعلم 
لم يستسلم راوول بل راح يشكك بجدية وجدوى اللقاحات الذي يوزع الآن بالملايين متحدثاً عما اسماه اوهاماً علمية 
وكانت ثقة الناس في فرنسا وفي بلاد اخرى تتراجع براؤول خصوصاً بعد ان اوقفت السويد والمانيا وولايات في اميركا استخدام دوائه اثر ظهور مفاعيل سلبية على متعاطيه وقد توفي عدد منهم 
والمفارقة في فرنسا  ان راوؤل مصمم على اعتماد لقاحه في وقت اظهرت احصاءات ان نحو60 بالمئة من الفرنسيين يرفضون اللقاحات التي اوصت الحكومة الفرنسية بشرائها من الخارج

الشراع في 31/12/2020