2020-12-25 12:13:08

ايها المتمسلمون ما رأيكم بغرام اردوغان بإسرائيل ؟

ايها المتمسلمون ما رأيكم بغرام اردوغان بإسرائيل ؟

ايها المتمسلمون ما رأيكم بغرام اردوغان بإسرائيل ؟

مجلة الشراع 25 كانون الأول 2020

 في وقت واحد يؤنب رجب طيب اردوغان حزب الشعب التركي لأن احد مشايخه قرأ القرآن الكريم باللغة التركية ، ثم يتباهى بإستمرار التنسيق الامني -الاستخباراتي مع العدو الصهيوني

في الحالة الاولى يكاد المتمسلمون يرقصون طرباً لدفاع اردوغان عن اللغة العربية

في الحالة الثانية يصمت المتمسلمون صمت القبور على تنسيق اردوغان مع عدو العرب التاريخي.

هذا عن فلسطين اما عن سورية فبعد ان اغرقها اردوغان بالدواعش من كل حزب وصوب وسرق ثورتها الشعبية الوطنية المسالمة ضد اسرة آل الاسد ليحولوها ضد الثورة عاد وسرقها وسلم قلعتها حلب الى الروس ليقاتل الاكراد وسحب الثوار من الغوطتين ليحصل على صواريخ من روسيا وارسل مقاتليها الذين كادوا يحققون النصر في سورية الى ليبيا كمرتزقة ومثلهم ارسل الى نوغورني كاراباخ وما زال يتاجر بثوار سورية في كل مشاريعه

اردوغان يفتت ليبيا ويستفز مصر ويهددها في خاصرتها الغربية ، ويمنع تحقيق المصالحة بين دول الخليج العربي  كل هذا يخرس عنه الاردوغانيون ويهللون لأن السلطان اردوغان يحيى في اذهانهم المريضة حلم الدولة العثمانية البغيضة المتخلفة التي اعادت العرب مئات السنين الى الوراء

ويهللون لأنه انب قارئاً تركياً قرأ القرآن بلغة بلاده

كم انتم تعساء ايها الاردوغانيون

كم انتم مفلسون ، وتائهون عن مسار العدل والحق والعروبة

تستنكرون ليل نهار اقامة علاقات بين العدو الصهيوني واي بلد عربي وتسمونه بكل سلبيات الاوصاف فلما يعلن سلطانكم المزيد من التنسيق الامني مع العدو الصهيوني تغيبون عن السمع وعن الوعي وعن كل حقيقة بأن اردوغان لا يعمل الا مصلحته الشخصية وما يعتقده مصلحة تركيا وتركيا فقط بينما تبقون انتم ومصالح امتكم بين قدميه

الشراع في 25/12/2020