2020-12-05 22:46:59

خشية من انفجار 4 آب جديد

خشية من انفجار 4 آب جديد

خشية من انفجار 4 آب جديد

مجلة الشراع 6 كانون الاول 2020

لم يخف نائب بارز في تيار معتدل خشيته من حصول" حدث ما "على غرار انفجار المرفأ في الرابع من شهر آب – اغسطس الماضي  الذي وصف بانه "هيروشيما لبنان "، سواء من خلال استخدام الاهمال المتراكم  والمزمن في مؤسسات الدولة او من خلال عمل مؤذ وخطير و مباشر وذلك في اطار الدفع بلبنان للتراجع عن موقفه الواضح بضمان حقوقه في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان والكيان الصهيوني,

النائب نفسه الذي كان تولى مناصب وزارية على مدى ربع قرن، يستند في موقفه الى ان انفجار الرابع دفع الى بدء مفاوضات ترسيم الحدود ، الا ان مسارها في الجولات المحدودة التي عقدت لم تعجب الكيان الصهيوني كما لم تعجب الوسيط الاميركي المنحاز للموقف الاسرائيلي ، وهو ما ادى الى طلب تل ابيب تجميد المفاوضات بانتظار تغير الموقف اللبناني باتجاه القبول بالمطلب الاسرائيلي الذي من شأنه ان يؤدي الى خسارة لبنان نحو الفي كلم مربع مع ما تحتويه هذه المساحة الواسعة من ثروات النفط والغاز، وهو ما دفع بواشنطن الى ارسال وسيط اميركي للقيام بجولة بين لبنان والكيان الصهيوني في مهمة هدفها الاساسي الضغط على اللبنانيين .

ولهذا السبب فان الكلام عن ان تفجير الرابع من آب كان مفتعلا ويتعلق بمسألة الغاز يعود بقوة اليوم من خلال الخشية من وقوع حادث مماثل بهدف جر لبنان الى القبول بما يرفضه اليوم.