2020-12-05 19:35:20

دولة الرئيس حسان دياب انت امام الإمتحان الاخير/ بقلم حسن صبرا

دولة الرئيس حسان دياب  انت امام الإمتحان الاخير/  بقلم حسن صبرا

دولة الرئيس حسان دياب انت امام الإمتحان الاخير/ بقلم حسن صبرا

مجلة الشـراع 5 كانون الاول 2020

نعلم دولة الرئيس انك كنت شديد الإعجاب بميشال عون عندما كان نائباً كما كنت كذلك بنبيه بري ، عندما كنت وزيراً ، اما وقد اصبحت شريكهما الثالث في حكم لبنان  في أسوأ ما يمر به وطن عبر زمانه فإسمح لنا ان نتجاوز فترة حكمك اصيلاً ثم تصريفاً للاعمال وما حملته من ايجابيات حقيقية وسلبيات جدية لنطلب منك مباشرة التمسك بحقك رئيساً للوزراء رئيساً للسلطة التنفيذية شريكاً في كل توقيع رافضاً صبغ المرحلة الحالية بالفراغ الحكومي الذي يحاوله البعض ليقفز على صلاحياتك ليجيرها لشريكك في السلطة التنفيذية ليحكم وحيداً تحت هذا الزعم الجريصاتي
دولة الرئيس 
انت رئيس الحكومة حتى لو كانت في مرحلة تصريف الاعمال ولا تسمح ولن تسمح ان تحل اية جهة وظيفية مكان رئاسة الحكومة حتى لو كان اسمها مجلس الدفاع الاعلى ، حتى لو كان التوازن الطائفي - المذهبي متوفر فيها 
 فلمجلس الدفاع سلطة وظيفية غير منتخبة .. بينما للحكومة سلطة تنفيذية مختارة من سلطة تشريعية المنتخبة من الشعب اللبناني 
لا تتهاون في هذا الامر لانه مصيري - دستوري - وطني ، ولأنه سبب وجودك في هذا الموقع فأنت اللبناني وصلت الى هذا الموقع المسؤول لأنك مسلم سني وليس من حقك ان تتنازل عنه فالدستور اعطاه للمسلمين السنة ولن يسمح لك السنة ان تتنازل عنه ، وانت تمثلهم الآن في السلطة التنفيذية فحافظ على هذه الامانة وإرفض ان يحل مكانك بهذه الحيثية التمثيلية مجلس وظيفي مهما كان اسمه كبيراً وتمثيله شاملاً 
الحكومة سواء كانت اصيلة او في مرحلة تصريف الاعمال هي السلطة التنفيذية فتمسك بحقك فيها وبها 
السلطة التنفيذية حاكمة ممثلة لكل الوطن داخلاً وخارجاً وهي ليست قراراً وزارياً حول معمل سلعاتا لنبلعه ، وهي ليست سد بسري لنصرف له 600 مليون دولار وهي فوق تجاوز من زلم الصهر في وزارة الخارجية لنسكت عنه 
دولة الرئيس حسان دياب 
انت أولاً وآخراً ممثلاً للسنة فإضرب بسيوفهم ولا تسلمه لأي كان حتى لو كان شريكك في السلطة التنفيذية تذكر اننا نقول انه شريكك وليس حاكمك مهما كان اعجابك - سابقاً- به

الشراع في 5/12/2020