2020-12-04 16:14:41

الكويت تصنع الاحداث بصمت مدوي - بقلم حسن صبرا

الكويت تصنع الاحداث بصمت مدوي - بقلم حسن صبرا

الكويت تصنع الاحداث بصمت مدوي - بقلم حسن صبرا

مجلة الشـراع 4 كانون الاول 2020
في وقت بدا فيه ان الانتخابات النيابية في دولة الكويت  تشغل الدولة والمجتمع والحكومة عن اي اهتمام خارجي خرج للإعلام انجاز يتبلور وينتظر خواتيم سعيدة 
انتخابات الكويت ليست جديدة وديموقراطية المجتمع الكويتي والدولة والمؤسسات حدثاً يكتسب اهميته في المكان والزمان معاً ، والرأي والرأي الاخر ، والنقد والنقد الذاتي ، والاعلام والسياسة والحوارات في الديوانيات كما في وسائل الاعلام وداخل مجلس الامة .. كلها من سمات التجربة الديموقراطية العريقة ، وربما تتوازى عمراً وتاريخاً مع ديموقراطية انكلترا 
  ولا يخفى على محبي الكويت وعارفيها ومتابعي اوضاعها ومعادلاتها الداخلية وما تعرضت له ان جرعة الديموقراطية الزائدة في علاقات قواها الشعبية والسياسية والتجار والمثقفين تجعلهم يضعون ايديهم على قلوبها من قدرة المحيط والقريب والبعيد على تحملها 
ومع هذا فإنك تشعر في الكويت اصراراً على الديموقراطية تحت عنوان : 
ان حل الازمات والمشاكل التي تنتج عن الممارسة الديموقراطية هو في مزيد منها 
ونحن في لبنان نرى الكويت وبلدنا توأمان في ممارسة الديموقراطية مع الفارق الجوهري وهي نعمة الله في توفير حكام عاقلين لدرة الخليج العربي والعرب قادوها وسط اصعب الظروف الى بر الامان والإزدهار بينما ابتلي لبنان  ومنذ ثلاثين عاماً بحكام اوصلوا اجمل اوطان العرب ونموذج الحريات والازدهار والثقافات المفتوحة وارقى الجامعات والمصارف وكل شيء جميل الى القبح والقمامة والنهب والشحاذة والاقتراب من التفكك الاجتماعي والتفسخ الثقافي 
 قال لنا امير الكويت الراحل الشيخ جابر الاحمد وقد التقيناه بعد تحرير الكويت عام 1991 : عندما بدأت الحرب الاهلية في لبنان عام 1975 خفت على الديموقراطية في الكويت  
يا الله ما هذا الربط الجميل بين الكويت ولبنان !! 
لو ان الراحل الكبير يعرف الآن ما الذي فعله حكامنا ببلدنا لأدرك انهم يخوضون منذ ثلاثين سنة حروباً اهلية كل لحظة من اجل المال ، يفتتون المجتمع اللبناني ، يعتنقون ثقافة الفساد ، ينهبون الخيرات ، يذلون اللبنانيين 
 الحمد لله يا اهل الكويت ان حباكم الله حكاماً يحبون وطنهم يملكون الاخلاق يعملون الضمائر يخافون الله
الامر الآخر الذي ينتظر النهاية السعيدة هو جهود دولة الكويت العاقلة لتسوية الخلاف بين اركان مجلس التعاون الخليجي ويبدو انها اقتربت من تسويته .
 سر نجاح الكويت في هذا المسعى هو انها موثوقة من الجميع وانها موضوعية في سلوكها بسبب من ديموقراطيتها وتفاعل قيادتها مع اهلها الذين يدعمون هذا التوجه بكل روح عربية اصيلة
حما الله الكويت واهلها منارة لها ولمن حولها بالديموقراطية وعروبتها الاصيلة 
     حسن صبرا
الشراع في 4/12/2020