2018-08-17 16:00:10

كيف تحمين طفلك من أمـراض الخـريف؟

كيف تحمين طفلك من أمـراض الخـريف؟

كيف تحمين طفلك من أمـراض الخـريف؟

كيف تحمين طفلك من أمـراض الخـريف؟ 

فصل الخريف هو موسم تتغير فيه الكثير من الأشياء المحيطة بنا. ويكون الأمر أصعب بالنسبة للأطفال، حيث تنتشر نزلات البرد لأن الكثير من الأمهات يغيّرن من عادات اللباس عند الطفل ويفرضن عليه ارتداء ملابس ثقيلة. وهكذا يتعرق الطفل ويصاب بنزلة قد تتفاقم إذا كان يعاني من بعض الأمراض المزمنة. وتعتبر الحساسية الخريفية من أكثر المشاكل الصحية ظهورا عند الأطفال خلال هذا الفصل. وعندما يكون الطفل من المصابين بالحساسية فإن حالته تتفاقم خلال الخريف والربيع بالذات. كما تنتشر التهابات الأذن واللوزتين بين الأطفال، وخاصة من هم تحت سن الرابعة من العمر. ورغم أن هذه الالتهابات لا تشكّل خطرًا على حياة الطفل، فإن تكرارها قد يؤدي إلى أمراض مزمنة. وتعود أسباب الإصابة بأمراض الخريف عند الأطفال إلى التهابات فيروسية تصيب الجهاز التنفسي العلوي. وتلعب تقلبات الطقس دوراً مهماً في انتشار هذه الأمراض.

وتنتقل هذه الأمراض عادة عن طريق الجهاز التنفسي العلوي (الأنف والحلق)، وغالباً ما تنتقل من شخص إلى آخر بواسطة الملامسة المباشرة. وتظهر هذه الالتهابات في الخريف، حيث يتغير المناخ من الحار إلى البارد، ويحمل معه الجراثيم، وغالبًا ما يؤثر هذا التغيير في الأطفال خصوصًا أولئك الذين يعانون من أي نوع من الحساسية. وعموما، فإن فصل الصيف يكون فرصة للفيروسات لتنتشر بين الأطفال بسبب هشاشة أجسامهم وضعف مناعتهم.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن علاج الفيروسات الزكامية عند الطفل، بواسطة المضادات الحيوية هو خطأ تقع فيه عدة أمهات لأن المضادات الحيوية لاتعالج الفيروس الزكامي بطريقة متكاملة.

وكيف يمكن التغلب على أعراض الزكام قبل زيارة الطبيب؟

ننصح الأم أن تبادر في حالة انسداد الأنف، إلى استخدام نقط الماء الدافئ لتنظيف أنف صغيرها. وفي حالة بداية ارتفاع الحرارة، فعليها إعطاء طفلها علاجا من خلاصة الباراسيتامول. ولكن هذا كله في انتظار عرض الطفل على الطبيب.

يجب الحرص على أن تكون حجرة الطفل رطبة وهادئة، وأن تكون ملابسه من القطن الخالص وأن تكون خفيفة. كما يجب إعطاؤه كميات كبيرة من السوائل.

 ويجب بشكل أساسي الانتباه إلى علامات الاجتفاف التي تعني دخوله مرحلة صعبة.

ونلخصها فيما يلي:

- النوم المفرط.

- البكاء بدون سبب واضح.

- الخمول وقلة الشهية.

- قلة مرات التبول مع اكتساب بول الطفل لونا داكنا.

- تسارع ضربات القلب.

وهنا يجب على الأم أن تسارع إلى عرض طفلها على طبيب أطفال.

التنفس بصعوبة بعد تنظيف الأنف،

ظهور التعب على الطفل بصورة أكبر،

استمرار ارتفاع الحرارة أكثر من ثلاثة أيام.

استمرار سيلان الأنف أكثر من عشرة أيام.

وجود إفرازات صفراء من العينين،

ووجــود ألــم في الأذن والجيوب الأنفية.