2020-11-16 11:42:07

الشهال من العروبة الى العثمانية

الشهال من العروبة الى العثمانية

الشهال من العروبة الى العثمانية

مجلة الشراع 16 تشرين الثاني 2020

 

مؤسس جمعية الهداية وابرز الفاعلين في التيار السلفي الشيخ داعي الاسلام الشهال في ذمة الله..  رحل في تركيا بعد معاناة مع المرض، ومع ان نفوذه بدأ وتركز في الشمال الا ان للرجل اتباع ومريدين في مناطق مختلفة في لبنان..

ومع ان الشيخ السلفي عرف عنه الإعتدال النسبي بين مشايخ السلفية على الرغم من ثقافته الوهابية حيث امضى سنوات في المملكة العربية السعودية حيث تدريس الوهابية مناهج ومقررات تورث تطرفاً شديداً هو اساس حركات التطرف الإرعابي، الا ان الرجل غادر لبنان مضطراً الى تركيا حيث يدرس فيها الفكر المعتدل اسلامياً لكن سياسة سلطانها العثماني الجديد تعتمد استخدام اكثر الحركات المتمسلمة تطرفاً مع التذكير بأن الاستخبارات التركية ساهمت مع بشار الاسد ونوري المالكي بحمل داعش الى سورية وحلب تحديداً والموصل في العراق وتحاول الآن في لبنان والشمال بالذات

وفاة الشيخ داعي الاسلام الشهال في تركيا اثناء اقامته القسرية فيها كشف التحول عند الجماعات الاسلامية التي كانت مرجعيتها خلال عقود في دول الخليج العربي ، حيث راحت تعطي ولاءها للنظام التركي الذي يروج سلطانه الحديث رجب طيب اردوغان للخلافة العثمانية مستخدماً جماعة الاخوان المسلمين في كل مكان لإستعادة هذه الآفة التي كانت من ابرز نكبات وتخلف العرب والمسلمين خلال قرون من الزمان . وهو اذ يستقطب جماعات متمسلمة على خلاف منهجي مع الاخوان يعطي مؤشرات عديدة منها ضعف مرجعيات الدول العربية اسلامياً وترك السلطان العثماني الجديد في ملعب الجماعات المتمسلمة وحيداً يصول فيه ويجول

رحم الله الشيخ داعي الاسلام الشهال الذي غاب عن لبنان طويلاً ليكتشف اللبنانيون ان غربته كانت في تركيا كاشفاً غربة العرب ليس عن لبنان فحسب بل عن المسلمين أولاً

الشراع في 16/11/2020