2020-11-02 12:18:04

التضامن صور يدخل الكرة اللبنانية موسوعة غينيس / بقلم عدنان حرب

التضامن صور يدخل الكرة اللبنانية موسوعة غينيس / بقلم عدنان حرب

التضامن صور يدخل الكرة اللبنانية موسوعة غينيس / بقلم عدنان حرب

مجلة الشراع 2 تشرين الثاني 2020

"هيك نوادي بدها هيك اتحاد"، كلام ينطبق على واقع حال رياضة كرة القدم اللبنانية، وكأنه لا يكفي ان هذا الاتحاد ملقب بالاتحاد "السياسي" لانه وعلى رغم مرور 19 عاماً على فرضه في ادارة اللعبة من المرجعيات السياسية إلاّ انه لم يتعلم من اخطائه التي لا تعد ولا تحصى. والانكى من ذلك الفشل الذريع لهذا الاتحاد هو إدارات اندية غائبة كلياً عن قوانين الكرة اللبنانية لا بل والرياضة برمتها، ويبدو ان معظمهم لا يقرأ القوانين وحين يقرأها فهو لا يعرف كيفية تنفيذها وهو ما نلحظه اسبوعياً في المكاتب والملاعب.

بدعة الـ6 تبديلات

آخر ابداعات هذا الاتحاد والنوادي "بالتضامن والتكافل" ما حصل خلال مباراة التضامن صور والصفاء (صفر -2) التي أقيمت يوم الاحد الماضي في صور ضمن المرحلة الخامسة من بطولة لبنان لما تبقى من شئ اسمه كرة قدم لبنانية حيث حصل خطأ لا نراه في مباريات البيادر ولا الاحياء الشعبية حين أجرى فريق التضامن 6 تبديلات للاعبيه في الملعب وليس 5 كما ينص نظام البطولة!

6 تبديلات لفريق واحد واسئلة كثيرة:

1-أين مراقب المباراة الذي يفترض به كتابة اسماء اللاعبين على كشف المباراة ومن ثم مراقبتها والتدقيق في التبديلات فكيف سجل 6 تبديلات وهي واضحة؟ وهل هو يحسن القراءة والكتابة ام لا؟ وهل انه لا يسجل ولا يراقب بل يشاهد المباراة وبالتالي بات دوره قبض اجرته بعد انتهائها؟

2- أين الحكم الرابع الذي يفترض ان كشف المباراة امامه وهو الذي يقوم باجراء التبديلات؟ ألم يلحظ ان احد الفريقين اجرى 6 تبديلات؟ وهل هو يحسن القراءة والكتابة أم لا؟   

3- اين حكم المباراة الرئيسي الذي يفترض به مراقبة وتدقيق دخول كل اللاعبين الاساسيين والمستبدلين؟ وهل بات دوره إنهاء المباراة باقل خسائر ممكنة "وكيف ما كان" وقبض الاجرة؟

4- اين ادارة فريق التضامن صور من هذا الخطأ الكبير وكيف قامت بـ 6 تبديلات من دون ان يتنبه لهذا الخطأ لا المدرب ولا مساعدوه ولا مدير الفريق ولا الادارة؟ وهل يجوز ان فريقاً عريقاً مثل التضامن صاحب التاريخ في اللعبة والذي خرّج من مدرسته افضل اللاعبين أن يقع في مثل هكذا "غلطة"؟

قد يقول احدهم من "ماسحي الجوخ" ومن شلة المصفقين والمهللين في مناسبات الاعياد و توزيع المغلفات بان هذا الخطأ لا يتحمله الاتحاد بل المراقب والحكام وهو كلام مثير للسخيرة لان الاتحاد السياسي هو من يعين الحكام والمراقب وهو من يفترض به "تعليمهم وتلقينهم" كيفية العمل وهو من يختار هؤلاء وهو المسؤول الاول والاخير عن كل ما يجري ويحصل في الملاعب، إلاّ إذا كانت مهمة كل هؤلاء المعينين هو الاستفادة من الاجور "ومرحبا قانون"؟

أخيراً بات من حق الاتحاد "السياسي" مطالبة الاتحاد الدولي بالمساعدة لتسجيل هذه التبديلات الـ 6 في كتاب موسوعة غينيس للارقام القياسية لانه اول من اكتشفها  واخترعها ونفذها كما كان سابقاً أول من اكتشف واخترع ان "الكرة مدورة"؟