2020-10-29 21:30:00

الكل متفائل... اين الحكومة؟

الكل متفائل... اين الحكومة؟

الكل متفائل... اين الحكومة؟

مجلة الشراع 29 تشرين الأول 2020

معظم التصريحات السياسية من اعلى المستويات تشير الى تفاؤل بإمكانية تشكيل الحكومة خلال عدة ايام ..

رئيس الحكومة المكلف عقد مع رئيس الجمهورية اربعة لقاءات حتى الآن .

تجاوز سعد الحريري تسويته مع جبران باسيل معتبراً انه يفاوض الاصل في هذه التسوية اي مع عون شخصياً ...

وزارة المالية وهي اصل كل وزارات لبنان   سلم الحريري بها للرئيس نبيه بري (ضمن نكتة لمرة واحدة)

الطاقة التي تلي المالية بهدر اموال اللبنانيين منذ عشر سنوات قد تتسلمها شخصية يسميها الفرنسيون وهذا ما حمله رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الفرنسية برنار ايميه الى الحريري في زيارته السرية السبت الماضي ( ضمن مهمة سرية اخرى)

الأحزاب تبلغت بحقائبها وقد تكون الطاقة لأرمني من الطاشناق اذا لم يتم الإلتزام بطلب فرنسي بتسليمها لمتخصص يعيش خارج لبنان  كما ورد اعلاه..

جبران باسيل وعمه سيحصلان على 5-6 حقائب ..

حقائب الحريري الاربعة عنده وهما له ولمصطفى اديب والحقيبتان الباقيتان يحتفظ باسميهما ومن سيتولاهما سيكونان من اصحاب الاختصاص كما يشاع...

حزب الله لا مشكلة عنده في تسمية وزيرين مختصين ليست حزبيين كما حصل مع وزيريه الناجحين حمد حسن وعماد حب الله.

العقدة التي لم ينتبه اليها احد هي ان الذين يتم تسريب اسماءهم ليكون احدهم وزيراً للمالية لا يملك احدهم كفاءة كاملة بمعنى ان الكفوء مالياً خانع سياسياً والعكس صحيح أيضاً وعندما يسأل مقربون من بري عن الاسم لا يكشف عنه لكن من يراقب من يستقبل ومع من يتحدث ومن يكلف للمتابعة يرسم صورة غير متفائلة في ان يجيء بري بالرجل المناسب لهذه الوزارة .

لأن الامر الذي يشغل الرجل هو التحقيق الجنائي المالي وسيرى اللبنانيون ان ابرز عقد الحكومة خلال وبعد التشكيل هي هذه المعضلة لأنها مفتاح كشف الفساد في اساسه.