2020-10-29 12:44:11

باريس مستعجلة وعينها على وزارة الطاقة

باريس مستعجلة وعينها على وزارة الطاقة

باريس مستعجلة وعينها على وزارة الطاقة

مجلة الشراع 29 تشرين الاول 2020

في معلومات خاصة بـ"الشراع" فان الاتصالات التي تجريها الدبلوماسية الفرنسية مع الاطراف اللبنانية المعنية بتشكيل الحكومة تتابع عن كثب مسار المشاورات في هذا الشأن ، كما انها تستعجل المسؤولين اللبنانيين المعنيين بتشكيل الحكومة من اجل تأمين ولادة الحكومة في اسرع وقت.

وفي المعلومات ايضا ان باريس عينها على وزارة الطاقة ، وتريدها لاختصاصي وهو ما من شأنه ان يحرم التيار الوطني الحر ورئيسه النائب جبران باسيل من تسمية احد المحسوبين عليه لها. وتحت عنوان المداورة في توزيع الحقائب فان وزارة الطاقة لن تكون من حصة التيار او الرئيس ميشال عون في الحكومة الجديدة، علماَ ان مبدأ المداورة لا يشمل حقيبة المالية التي ستكون لمسلم شيعي. اما الخارجية فتردد ان الحريري يريد اسنادها للرئيس المكلف السابق مصطفى اديب مقابل التخلي عن الداخلية لاحد المقربين من التيار الوطني الحر في حين ان حقيبة الدفاع ستكون لمقرب من رئيس الجمهورية.

اما سبب تمسك باريس بوزارة الطاقة ، فيعود الى وجود ارادة لديها بان يتم ايجاد حل لهذا الموضوع ووقف ما يتسبب به من زيادة في المديونية العامة، وتردد ان اسم وزير  الطاقة الذي سيتابع الفرنسيون كل ما يقوم به في الوزارة  بات معروفاً وان هناك تبنياً من قبل الرئيس الحريري له في حين ان الرئيس ميشال عون لن يمانع .