2020-10-22 17:55:21

لماذا تخلى نظام بشار الاسد عن اسعد حردان !؟

لماذا تخلى نظام بشار الاسد عن اسعد حردان !؟

لماذا تخلى نظام بشار الاسد عن اسعد حردان !؟

مجلة الشـراع 22 تشرين الاول 2020
كان امراً مفاجئاً في اطار الصراع داخل الحزب السوري القومي ، ان الذي حسم امر هزيمة رئيس الحزب القوي اسعد حردان هم الاعضاء الذين قدموا من سورية وكلها تتلقى اوامرها من الاستخبارات العسكرية السورية التي تعتبر الأحزاب في سورية فصيلة امنية كما الاحزاب والحركات اللبنانية التي تدور في فلكها . 
حردان كان واكب كل رؤساء هذا الجهاز بدءاً بعلي دوبا وصولاً الى كفاح ملحم مروراً بحسن خليل وعدد الفتاح قدسية ومحمد المحلا ورفيق شحادة . 
غير ان الرجل الذي كان يكلف حردان بالمهمات الصعبة التي تخدم نظام الاسد في لبنان  هو غازي كنعان 
  فأبو يعرب الذي كان يمسك الامور في لبنان سياسياً وامنياً وعسكرياً وادارياً وقضائياً .... بيد من حديد كان يجد في حردان الرجل الاكثر طاعة وقدرة على التنفيذ 
كانت تعليمات كنعان  لكل من تدعمه استخبارات الاسد الا يطلق رصاصة واحدة على العدو الصهيوني المحتل الا بعد الحصول على اذن شخصي من كنعان نفسه  هذا أولاً اما الامر الثاني فهو ان تنحصر المقاومةًفي جنوبي لبنان من دون الاقتراب من البقاع الغربي المحتل ببعض قراه
وإذ كان هذان لا يسريان على حزب الله وهو القوة الاساسية في جنوبي لبنان  فإن عميد الدفاع في الحزب السوري القومي محمد سليم لم يلتزم بمطلبي كنعان ونظم عمليات ضد العدو اثارت غضب غازي كثيراً فغضب على سليم الذي كان على خلاف حزبي وسياسي عميقين مع حردان فتمت تصفية محمد سليم لتبدأ مرحلة جديدة تحول على اثرها الحزب السوري القومي الى فصيلة امنية تابعة لغازي كنعان ويقودها اسعد حردان. 
ربطت علاقة عميقة بين كنعان وحردان الذي راح ينفذ للاول كل ما يريد من عمليات خطف وقتل واعتقال سواء ممن كانوا داخل الحزب السوري الذي خسر عدداً من قياداته في عمليات تصفية داخلية او ممن يعتبرهم غازي خصوم الإحتلال الاسدي لوطن الارز 
   ودفع حردان ثمناً غالياً نتيجة علاقته مع كنعان عندما ابعده بشار عن لبنان  وعين مكانه رستم غزالي ، فبعد قتل بشار لغازي كنعان في مكتبه في وزارة الداخلية في دمشق ومنع لف تابوته بالعلم السوري سار اسعد حردان في جنازة ابو يعرب في قريته في بحمرا التي تربط بينها وبين القرداحة طريق شق خصيصاً للتقارب بين البلدتين العلويتين 
  اضاف حردان سبباً جوهرياً آخر لغضب بشار عليه وهو ان اسعد رفض طلباً من آصف شوكت لإرسال مقاتلين الى سورية لمواجهة ثورتها الشعبية ضد حكم آل الاسد عام 2011 ، وكانت حجة حردان ان قيادات الحزب في لبنان  رفضت هذا الطلب وحجة بعضها ان حزبناالعلماني يرفض الاشتراك بصراع مذهبي داخل سورية ولن يذهب شبابه للقتال دفاعاً عن العلويين ولا حتى المسيحيين او الدروز .. 
عند هذا الحد بدأ تقليم اظافر حردان وحزبه اللبناني في سورية من خلال امرين جدليين هما: 
صدور قانون جديد للاحزاب يمنع وجود حزب تعيش قياداته خارج الاراضي السورية 
- استئجار رامي مخلوف راية الحزب السوري في سورية من رئيس الحزب المخضرم السوري المقيم في دبي عصام المحايري وتسليمه لإبن عمه حسين مخلوف ... وهكذا عاد آل مخلوف الى اصولهم الحزبية القومية السورية 
 كانرتطبيق هذا القانون يعني ان يطرد نواب الحزب السوري التابعين لحردان من مجلس الشعب واخراج الوزير الوحيد للحزب من الحكومة السورية
  الى ذلك فإن امراً سياسياً اخر راكم من غضب بشار على حردان هو تأييده السياسي الدائم لرئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري الذي يحفظ لاسعد مقعداً دائماً في مجلس النواب بضمه الى لائحته الإنتخابية 
بعد مقتل غازي كنعان وجد اسعد حردان حضناً عند نبيه بري ودخل في نادي اصحاب الملايين واشترى اراضي في اماكن مختلفة في الجنوب والجبل خصوصاً في المتن الشمالي 
إلا ان هذا لم يمنع اسعد من تلبية طلب اللواء محمد المعلا كرئيس للاستخبارات العسكرية السورية لإرسال مقاتلين قوميين من لبنان  لحماية مناطق المسيحيين والعلويين في اللاذقية وريف حماه والحسكة بعد ان حرر ثوار سورية قسماً كبيراً من هذه المناطق عام 2013 وقبل بدء الاحتلال الروسي في 30/9/2015. .. وهذا ما رفع رصيد حردان عند بشار وقد بلغته انباء سقوط قتلى للحزب السوري اللبناني دفاعاً عن مناطق العلويين في الساحل السوري ( نشرت الشراع في حينها اسماء بعضهم بين درزي ومسيحي وشيعي...) 
بعد كل هذا
يظل السؤال قائماً 
لماذا اسقط بشار اسعد حردان في الانتخابات الحزبية الاخيرة ؟ 
مصادر مقربة من الحزب الذي يحمل حردان مسؤولية تحويل الحزب الى مفرزة امنية للاستخبارات السورية اسرت للشراع ان السبب ربما يكون في إرسال حردان رسالة الى بشار عن طريق مقرب من الاسد يرجوه فيها ان يعيد النظر بموقفه السلبي من نبيه بري ( الجميع في لبنان وسورية يعلم ان تهديدات بشار المتمادية لبري هي وراء الإجراءات الامنية المتجددة التي يعتمدها امن رئيس المجلس حول مقر اقامته في عين التينة )
----------------------
          
كان امراً لافتاً للمراقبين ان يلجأ اسعد حردان للقضاء اللبناني ليحتكم الى قرار منه في صراع لا يتوقف داخل الحزب السوري القومي ... قياساً بموقف تاريخي في العداء لهذا القضاء منذ حكم بإعدام الزعيم المؤسس انطون سعادة عام 1949, وحل الحزب السوري عام 1962بعد محاولة انقلاب فاشلة قام بها الحزب ليل رأس السنة نفسها ثم المحاكمات التي طالت الاف القوميين اثر المحاولة الفاشلة
 

الشراع في 22/10/2020
الساعة 8,48 مساءً